«أبل» تودع معالجات «سامسونج» .. «آيفون5 إس» آخر الأجهزة

 

توصل عملاق تكنولوجيا المعلومات "أبل" أمس إلى اتفاق للاستحواذ على مصنع تايواني لإنتاج معالجات من فئة A التي تضمن مواصفات وسرعة ومستوى استهلاك الطاقة أفضل من أجهزة سامسونج، الأمر الذي سيجعل معالجات أجهزتها القادمة تتفوق فيها على "سامسونج" الذي لم يكن يزودها بالمواصفات التي توصلت إليها مع الشركة التايوانية .

ويستخدم المصنع التايواني عمليات تصنيع للمعالجات بدقة 20 نانومتر، مما سيوفر الكثير من الطاقة مقارنة بمعالجات "سامسونج" بدقة 32 نانومترا التي تستخدم في سلسلة معالجات A5 وA6 .

وبموجب الاتفاقية ستبدأ شركة TSMC بتزويد "أبل" بالمعالجات الجديدة، لكن وفي الوقت الحالي ستبقى "سامسونج" تقدم معالجات هذا العام، ما يعني أن الآيفون والآيباد الجديد المتوقع إطلاقه في الخريف القادم سيزود بمعالجات "سامسونج".

يذكر أن "سامسونج" تقدم أجزاء أخرى غير المعالج لأجهزة أبل، حيث كانت تقدم الشاشات للآيفون في النسخ الأولى منه، إضافة إلى شرائح الذاكرة وغيرها .

وتأتي عمليات استحواذ "أبل" على المصنع ضمن جهودها للسيطرة على سلسلة التوريد الخاصة بها، وذلك من خلال سعيها لإنتاج معالجات فئة A خاصة بها لأجهزة نظام iOS7، حيث قامت بشراء حصة كبيرة في منشأة خاصة بتصنيع المعالجات لتحقق مرادها حسب تأكيدات صادرة من شبكة semiaccurate التقنية، الذي أكد في أوقات سابقة سعي الشركة الأمريكية إلى التخلص من خصمها اللدود شركة سامسونج المصنع الرسمي لمعالجاته.

أضف تعليقك

تعليقات  0