«جوجل» تكشف عن نسختها «4.3» من أندرويد بـ 6 خصائص حصرية

 

أزاح عملاق برمجيات الإنترنت والأجهزة الذكية ''جوجل''، أمس، الستار عن نسختها رقم ''4.3'' من نظام تشغيل الأجهزة الذكية أندرويد، في الوقت الذي أكدت فيه أن الحاسب اللوحي نيكسس 7 سيكون أول أجهزة الشركة التي ستحتضن النظام الجديد الذي ألبسته الشركة عدداً من الخدمات الجديدة، تتصدرها ست خصائص حصرية جديدة.

كما أعلنت شركة سوني سريعا عن قرب توافر إصدار أندرويد 4.3 جيلي بين لبعض من أحدث هواتف إكسبيريا الذكية، بما في ذلك إكسبيريا زد، وإكسبيريا زد ألترا. أكدت الشركة أنها تعمل بالفعل على التحديث، وأن من يملك إكسبيريا (زد – زد إل – زد آر – اللوحي زد – إس بي – زد ألترا) سيحصل على أندرويد 4.3 الجديد.

وأضافت ''جوجل'' في نسختها الجديدة ست خصائص جديدة وحصرية، تأتي في مقدمتها مكتبة Khronos OpenGL ES 3.0 الرسومية والخاصة بالألعاب، وتقنية Bluetooth Smart، ودعم الحسابات المقيّدة، وخدمات لإدارة الحقوق الرقمية DRM، وخدمات جديدة لبناء التطبيقات، خدمة تحليل أداء التطبيقات.

كما أوضحت الشركة أمس الأول من خلال حفل إطلاقها جهازها اللوحي الجديد تحسن أساليب تشغيل الوسائط المتعددة في النسخة الجديدة، كما حسنت دعم اللغات التي تكتب من اليمين إلى اليسار مثل اللغة العربية، حيث أصبحت تلك اللغات تظهر بشكل أفضل.

وتقدم النسخة الجديدة من النظام دعمًا لمكتبة Khronos OpenGL ES 3.0 الرسومية، مزودًا الألعاب والتطبيقات بأعلى أداء رسومي، سواء على مستوى الرسوميات ثنائية أو ثلاثية الأبعاد على الأجهزة المدعومة, ويتضمن OpenGL ES 3.0 تسريعًا للتأثيرات البصرية المتقدمة، وضغطًا ذا نوعية أعلى للرسوميات. كما تتيح هذه التقنية للمطورين إنشاء الرسوميات بالغة التعقيد والفاعلية.

وأضافت تقنية لتحسين الاتصال عبر تقنية البلوتوث، حيث يستطيع المطورون الآن تصميم وبناء التطبيقات التي تستطيع التواصل مع الجيل الأخير من الأجهزة الصغيرة ذات استهلاك الطاقة المنخفض والمستشعرات التي تستخدم تقنية Bluetooth Smart، في الوقت الذي تقدم فيه للمطورين الآن واجهة برمجية واحدة وقياسية للتفاعل مع الأجهزة التي تدعم Bluetooth Smart مثل الأجهزة الرياضية والطبية.

وكانت أبرز الخصائص في دعم الحسابات المتعددة للحواسب اللوحية، التي توسع من ميزة تعدد المستخدمين عبر ميزة restricted profiles وهي طريقة جديدة لإدارة المستخدمين وإمكاناتهم على الجهاز الواحد، وبفضل الحسابات المقيّدة يستطيع أصحاب الحواسب اللوحية بشكل سريع إعداد بيئات منفصلة لكل مستخدم، مع إمكانية تحديد التطبيقات المتوافرة في هذه البيئات. وتعتبر ميزة الحسابات المقيدة مثالية للأصدقاء والعائلة والمستخدمين الضيوف وغير ذلك.

وتقدم الخدمة لكل حساب مقيّد مساحة معزولة وآمنة بما في ذلك مساحتها التخزينية الخاصة، وشاشاتها الرئيسة، وتطبيقات ''ويدجت''، والإعدادات, ويتم إنشاء الحسابات من البيئة الخاصة بصاحب الجهاز، وذلك اعتمادًا على تطبيقات صاحب الجهاز المُثبّتة. يستطيع صاحب الجهاز التحكم في التطبيقات المثبّتة وما يتوافر منها في الحساب الجديد,كما يتم تعطيل الوصول إلى حساب صاحب الجهاز بشكل افتراضي.

الحقوق الرقمية تظهر يقدم أندرويد 4.3 منصة جديدة لإدارة الحقوق الرقمية DRM، هذه المنصة تساعد مطوري تطبيقات الوسائط المتعددة، خاصة تلك القائمة على بث المواد عبر الإنترنت (الصوت والفيديو)، على الوصول إلى خدمات مثل إدارة التراخيص وأنظمة الترميز وفك الترميز. هذه الميزة تُساعد خدمات بث الموسيقى والأفلام عبر الإنترنت لإنشاء تطبيقات أندرويد أفضل من حيث التعامل مع مثل هذه المواد.

كما يقدم للمطورين طرقًا جديدة لاختبار أداء تطبيقاتهم للتأكد من أنها لا تستهلك موارد الجهاز بشكل زائد على اللزوم. الطرق الجديدة تتضمن أدوات تمنح المطور مزيدًا من المعلومات حول أداء تطبيقه على مستوى العتاد والآلة الافتراضية ونواة نظام التشغيل. وتضمنت النسخة التي أعلنتها أمس تحسينات عديدة بالنسبة لقابلية الوصول تتيح للمطورين إنشاء تطبيقات أفضل من ناحية التعامل مع وسائل تفاعل معينة مع الهاتف، خاصة وسائل الإدخال عبر الإيماءة gesture-based input، وبشكل خاص تم تحسين مثل هذه الوسائل بحيث يستطيع المطور تجربتها بسهولة ضمن محاكي أندرويد على جهاز الكمبيوتر.

وتم إدخال عدد من التحسينات المتعلقة بالاتصال بالشبكات اللاسلكية من نوع WPA2-Enterprise كما تم تحسين أندرويد بشكل كبير من الناحية الأمنية بفضل اعتماده على SELinux لتقوية أمن النظام على مستوى النواة Kernel (سنخصص موضوعًا مستقلا لشرح أهمية هذا الأمر). كما تم طرح عدد من التحسينات البسيطة الأخرى، سواء من الناحية الأمنية أو بعض الخيارات والتحسينات الإضافية الصغيرة للمطورين.

أضف تعليقك

تعليقات  0