مصر: 75 قتيلا من مؤيدي مرسي في رابعة العدوية




قتل 75 على الأقل وأصيب نحو ألف آخرين إثر هجوم استهدف متظاهرين مؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي قرب ميدان رابعة العدوية في مدينة نصر بالقاهرة، وجاء ذلك  عقب ساعات من تأكيد وزير الداخلية محمد إبراهيم أن اعتصامَين للمؤيدين لمرسي سيتم فضهما قريبا "في إطار قانوني"

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة إن قوات الأمن تواصل مهاجمة مؤيدي مرسي بالخرطوش وقنابل الغز مضيفا أن سيارات الإسعاف لا تتوقف عن نقل المصابين.

وأكد المسؤولون بالمستشفى الميداني في ميدان رابعة العدوية في وقت مبكر من صباح اليوم مقتل أكثر من خمسين من المعتصمين المؤيدين لمرسي وإصابة نحو ألف، كثير منهم أصيبوا بالرصاص الحي، وأعلنوا أن الإمكانيات المحدودة للمستشفى تمنعهم من التكفل بكل الإصابات.

وقال طبيب من المستشفى للجزيرة إن المكان استقبل نحو سبعمائة حالة في ثلاث ساعات، وتوقع أن يزيد عدد القتلى لأن الكثير من المصابين في حالة حرجة، ووصف ما وقع للمتظاهرين بأنه "إبادة"، مؤكدا أن أغلب الإصابات وقعت في الرأس.

وقال مراسل الجزيرة عبد الفتاح فايد في وقت سابق إن قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز المدمع من أجل منع المعتصمين من إقامة خيام في مناطق بعيدة عن محيط رابعة العدوية بالنظر إلى زيادة أعداد المعتصمين.

وبدوره أكد الصحفي عمرو سلامة أن أصواتا لإطلاق الرصاص الحي سمعت في المنطقة بالتزامن مع تقدم عربات للشرطة واعتلاء بعض القناصة لمبان في المنطقة، وأشار إلى أن المعتصمين قاموا ببناء أسوار إسمنتية قرب المداخل الفرعية للجسر لمنع قوات الأمن من التقدم.
أضف تعليقك

تعليقات  2


mourad
أنا لست من الأخوان ولست مصريا ـ أدعوا كل جندي و كل ضابط في الجيش المصري لكي لا يقتل أخوه المسلم وألا يتبع الأوامر ، يوم الحق لن يدافع عنك السيسي ـ لقد قال تعالى . (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)
بين الجدي وسهيل
قريباً ستلقون مصيركم فالسيسي وأعوانه لن يفلتوا من العقاب الصارم وهو القصاص والإعدام. وشرعية مرسي ستعود