وزاره الصحه المصريه : عدد قتلى هجوم القاهره 65 شخصا ً

 

قالت وزارة الصحة المصرية انها سجلت 65 قتيلا اليوم السبت فيما وصفته جماعة الاخوان المسلمين بأنه هجوم نفذته قوات الامن على مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في القاهرة في وقت مبكر اليوم.

وتقول جماعة الاخوان ان 66 قتلوا وأن 61 اخرين توفوا "اكلينيكيا" في الهجوم. وقال مدير المكتب الصحفي بوزارة الصحة حمدي محمود لرويترز ان 65 شخصا قتلوا اضافة الى تسعة أشخاص اخرين لقوا حتفهم في أعمال العنف التي شهدتها الاسكندرية ثانى أكبر مدينة في مصر الليلة الماضية.

وندد شيخ الازهر الامام الاكبر احمد الطيب بسقوط ضحايا في اشتباكات وقعت فجر السبت في القاهرة مطالبا بالتحقيق في الحادث ومعاقبة "المجرمين" المسؤولين عنه، بحسب بيان للطيب , واوضح ان "الازهر الشريف وقلبه يتمزق الما بسبب تلك الدماء الغزيرة التي سالت على ارض مصر اليوم، يستنكر ويدين بقوة سقوط هذا العدد من الضحايا ويطالب الحكومة الانتقالية بالكشف فورا عن حقيقة الحادث من خلال تحقيق قضائي عاجل وانزال العقوبة الفورية بالمجرمين المسؤولين عنه".

وقال نائب الرئيس المصري للعلاقات الدولية محمد البرادعي في تغريدة على حسابه على تويتر السبت انه "يدين بكل قوة الاستخدام المفرط للقوة وسقوط الضحايا" اثر اشتباكات مدينة نصر التي اوقعت 66 قتيلا من المتظاهرين الاسلاميين وفقا للمتحدث الرسمي باسم جماعة الاخوان المسلمين احمد عارف , واضاف البرادعي في تغريدته "أعمل بكل جهد وفي كل اتجاه لإنهاء المواجهة بأسلوب سلمي، حفظ الله مصر ورحم الضحايا".

وأكد وزير الداخلية المصري محمد ابراهيم أن هناك عملية شاملة ستجرى في سيناء بالتنسيق مع القوات المسلحة "لانه لا يمكن لاحد ان يقبل بهذا الوضع". وقال ابراهيم ، في مؤتمر صحفي اليوم ، "لم اتقدم لمعتصمي رابعة والمتظاهرين هم الذين يأتوا الى الاحتكاك بقوات الشرطة من اجل الاستفادة من مكسب سياسي" . وبالنسبة لموعد فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة هناك تنسيق كامل مع القوات المسلحة لتحديد موعد العملية وهناك إجراءات قانونية وفقا لبلاغات المتضررين من الاعتصامين.

وأشار إلى أنه جري ضبط 73 شخصا في أحداث رابعة العدوية بعضهم معهم أسلحة وفي اسكندريةتم ضبط 14 وجاري استجوابهم. وبشأن ما يتعلق بقرار حبس الرئيس المعزول محمد مرسي قال الوزير إبراهيم "صدر قرار بحبس الرئيس المعزول محمد مرسي والمسؤول عن مكان ايداعه هو قاضي التحقيق وعندما يصدر القرار للداخلية سيتم تحديد السجن الذي سيتم ايداعه به" .

أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ السبت ان لندن "تدين استخدام القوة ضد المتظاهرين" في مصر، وتدعو "الفريقين الى وضع حد لاعمال العنف". وعبر هيغ عن "قلقه الشديد لمنحى الاحداث في مصر" حيث قتل عشرات من انصار الرئيس الاسلامي المصري المخلوع محمد مرسي صباح اليوم في القاهرة في مواجهات مع قوات الامن.

تقديرات رسمية مصرية: 35 مليون مواطن احتشدوا في الميادين لتفويض الجيش
أكد اللواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن أعداد المتظاهرين في جميع ميادين مصر الذين خرجوا أمس الجمعة لتفويض الجيش للقضاء على الإرهاب ، وصل إلى 35 مليون مواطن. ونقلت "بوابة الأهرام" الإلكترونية عن مصدر وصفته بالمطلع تأكيده أن رقم الـ29 مليون ، الذي أعلنه أحد المواقع في وقت سابق غير دقيق ، ولم يكن حصرا نهائيا حيث لم تكن فعاليات اليوم قد انتهت.

وشهد العديد من الميادين في الكثير من محافظات مصر أمس تظاهرات حاشدة تأييدا للجيش والشرطة في مواجهة العنف والإرهاب ، بينما واصل أتباع الرئيس المعزول محمد مرسي اعتصامهم في ميداني رابعة العدوية بالقاهرة والنهضة بالجيزة ، فضلا عن بعض التظاهرات في عدد من المحافظات.

أوضح مصدر أمني بوزارة الداخلية المصرية، أن قوات الأمن قامت بمحاولة صد الاشتباكات التي شهدها طريق "النصر"، بين متظاهري "رابعة العدوية" والأهالي بمنطقة امتداد رمسيس.

وقال المصدر في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم : إن قوات الأمن لم تستخدم أية أسلحة نارية في التعامل مع متظاهري رابعة العدوية, مؤكداً عدم تسليح القوات بأي أنواع من الأسلحة سوي قنابل الغاز المسيلة للدموع فقط. وأشار إلى أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة 8 من رجال الشرطة، شملوا 3 ضباط ومجندين اثنين، بطلقات خرطوش بالوجه وأماكن متفرقة بالجسم, وضابط ومجندين اثنين بجروح قطعية وكدمات.

وقال مستشفى ميداني اقامه اطباء اسلاميون في اشارة رابعة العدوية مكان اعتصام الاخوان المسلمين منذ اكثر من ثلاثة اسابيع، ان 75 من انصار مرسي قتلوا في مواجهات فجر اليوم بطريق النصر الموصل للمطار. ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط الحكومية تصريح هشام ابراهيم مدير المستشفى الميداني برابعة العدوية ان "ان قتلى الاشتباكات مع الشرطة بطريق النصر ارتفع الى 75 اضافة الى اكثر من الف مصاب جراء اشتباكات مع الشرطة".

أعلن احد قادة جماعة الاخوان المسلمين لوكالة فرانس برس السبت ان 23 من مؤيدي الرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي قتلوا بعد اشتباكات مع رجال الشرطة وجرح مئات آخرون في صدامات في القاهرة صباح اليوم.

وقال مراد محمد علي ان الشرطة اطلقت النار على المتظاهرين الاسلاميين لكن وكالة انباء الشرق الاوسط نقلت عن مصدر امني تأكيده ان "الشرطة لم تستخدم سوى قنابل الغاز لفض الاشتباكات".

وتعذر الاتصال بمصادر طبية او بوزارة الصحة لتأكيد هذه المعلومات. واندلعت صدامات فجر اليوم بين متظاهرين وعناصر الشرطة. وقد رشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة وردت باستخدام الغاز المسيل للدموع، حسب الوكالة التي تحدثت عن اطلاق خرطوش لم يعرف مصدره، سمع في المنطقة.

وقالت جماعة الاخوان المسلمين في بيان ان "قوات الامن والجيش ارتكبت جريمة جديدة في الساعات الاولى من السبت امام نصب طريق المطار". واضافت انها اطلقت الغاز المسيل للدموع ثم "بدأت اطلاق الرصاص الحقيقي ما ادى الى مقتل عشرة اشخاص وجرح مئات آخرين".

من جهته، اكد مصدر امني ان "الشرطة لم تستخدم سوى قنابل الغاز لفض اشتباكات طريق النصر".

أضف تعليقك

تعليقات  0