تفاصيل الجريمة التي هزّت فلسطين





كشفت مصادر أمنية تفاصيل جديدة حول قتل زوجة وأطفالها في مدينة سلفيت، وأكد أن أخ زوج القتيلة 'سلفها' توجّه الى البيت بعد أن علم أن اخيه قد أعطى لزوجته مبلغ 1000 شيكل وذهب لسرقة المبلغ بعد التخطيط لجريمته بأن أخد ابن شقيقه معه خارج المنزل وفتح اسطوانات الغاز ليظهر أن العملية قضاء وقدر.

وأكد المصدر أن المتوفاة حامل بتوأم وقد قتلا معها وابنتيها في الحادث.

اكد محافظ سلفيت عصام ابو بكر اليوم الجمعة انه تم كشف ملابسات جريمة القتل التي حدثت قبل يومين في مدينة سلفيت وراح ضحيتها  لينا حسين عبد القادر فاتوني ( 27 ) عاما وطفليها مجد جميل راسم فاتوني (4) سنوات والطفلة جنا جميل راسم فاتوني ( 5 ) سنوات.

وكان قد أكد المحافظ ابو بكر ان الاجهزة الامنية المختصة بدأت بالبحث والتحري اثر ورود نبأ وفاة المواطنة لينا وطفليها جراء استنشاقهم الغاز وهم داخل البيت.

وبعد التحري من قبل جهاز الامن الوقائي والشرطة ومشاركة كافة الاجهزة الامنية في التحقيقات، تم كشف ملابسات الحادث حيث تبين انها جريمة قتل وليس حالة وفاة نتيجة استنشاق الغاز، وقد تم القاء القبض على الجاني وقام بالاعتراف بارتكابه جريمة القتل التي راح ضحيتها ام وطفليها من عائلة فاتوني.

واوضح ابو بكر انه سيتم استكمال كافة الاجراءات القانونية لدى النيابة العامة.

ونشرت صفحات الفيسبوك بيان براءة العائلة من القاتل

بيان رسمي من آل فاتوني - سلفيت

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى :{ بَرَاءَة مِنْ اللَّه وَرَسُوله } صدق الله العظيم

الى اهلي محافظة سلفيت الشرفاء تحية الوطن وبعد نحن عموم آل فاتوني في الوطن وفي الخارج نعلن برائتنا من االخائن العميل المدعو (عبد المنعم) وهدر دمه حيث انه خان وطنه ودينه وباع نفسه للاحتلال الصهيوني والشيطان

حيث قام بجريمة يندى لها الجبين بقتل زوجة اخية وابنائها في محاولة ردعه عن السرقة وذلك يوم الاربعاء الموافق 24/7/2013 .

واننا في هذا البيان نتوجه الى كل الشرفاء في هذه المحافظة ممثلين بسيادة المحافظ والقيادة العامة في الامن الوطني ومؤسسات المحافظة وبلدية سلفيت وكافة التنظيمات الفلسطينية للوقوف معنا للحصول على القصاص العادل من هذا المجرم الخائن الا وهو ( الاعــدام ) وهو السبيل الوحيد لامثاله وليكون عبرة لغيره من اصحاب النفوس النجسة .

قال تعالى : ( وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) صدق الله العظيم


واننا نتوجه الى القضاء الفلسطيني العادل الذي لا نشك بعدله باصدار الحكم الذي يشفي صدورنا وهو الاعدام . ونتوجه الى فخامة رئيس دولة فلسطين القائد محمود عباس ابو مازن بالمصادقة الفورية على حكم تنفيذ الاعدام بحقه واننا في آل فاتــوني نتوجة الى كافة الاجهزة الامنية والدفاع المدني الفلسطيني في محافظة سلفيت بالشكر والتقدير والامتنان على مجهودهم الذي بذلوه من اجل الوصول الى اظهار الحقيقة كاملة ونعتذر منهم كافة على اي سلوك بدر من اي فردا منا من غير اراداة ولحظة انفعال بسبب هذه المصيبة الكبيرة التي حلت علينا .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أضف تعليقك

تعليقات  0