بيان النائب/ مرزوق علي الغانم


نبارك للشعب الكويتي انتخابه لمجلس الأمة الرابع عشر، مجلساً جديداً نأمل أن يحمل طموحات الوطن والمواطنين في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ بلادنا.

 وأشكر أهالي الدائرة الثانية الكرام، الذين كانوا على العهد، وجددوا الثقة، وهي شرف سيبقى يطوق عنقي طالما حييت، سائلاً المولى عز وجل أن يوفقني لأكون خير ممثل لهم للأمة وأن أكون عند حسن الظن كما عهدتموني.

ها نحن اليوم نقف على أعتاب مرحلة جديدة، شعارها الأمل ووقودها العمل وروحها الشباب، نطمح من خلالها جميعاً ككويتيين أن نخرج من مستنقعات التأزيم والفرقة إلى آفاق التنمية والتعاون والعمل، ومن هذا المنطلق، ولإيماني بضرورة أن يقود المرحلة المقبلة فكر شبابي متجدد يعبر عن روح الأمة وآمالها وتطلعاتها، ورغبة مني في خدمة وطني وأبناء وطني بكل ما أوتيت من عزم وقوة، وبعد مشاورة أهل الرأي والخبرة والعديد من الزملاء النواب، أعلن رسميا ترشحي لمنصب رئيس مجلس الأمة للفصل التشريعي الرابع عشر، سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد، ومن زملائي وأبناء وطني الدعم والمساندة.

إن المرحلة المقبلة تتطلب قيادة شابة وفكراً متجدداً يعبران عن تطلعات الأمة، قيادة مؤهلة تمثل خط التوازن والاعتدال الذي جبل عليه الشعب الكويتي، وتعمل على تعزيز على روح العمل والتعاون وتحمل المسؤولية، فلا مجاملة ومسايرة على حساب الوطن، ولا معارضة لأجل المعارضة وتسجيل النقاط وعرقلة مسارات العمل والتعاون.

لقد كان لي شرف تمثيل الأمة على مدى الفصول التشريعية الماضية، منذ عام ???6 وحتى الآن، اكتسبت خلالها العديد من الخبرات المحلية والدولية من خلال دوري في لجان المجلس المختلفة ومكتب المجلس، كما حظيت بثقة المجتمع الدولي فنلت شرف الانتخاب لمنصب نائب رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وهي خبرات شكلت مسيرتي البرلمانية وستكون عوناً لي إذا ما وفقني الله في نيل ثقة المجلس وقيادة هذه المؤسسة المهمة.

مرزوق علي الغانم
?? يوليو 2013
أضف تعليقك

تعليقات  0