مزاعم بتورط سامسونغ بتلاعب لصالح هاتفها



قال موقع إلكتروني متخصص في اختبار أداء الأجهزة الإلكترونية إن شركة "سامسونغ" الكورية الجنوبية اتفقت مع أصحاب أبرز تطبيقات اختبارات الأداء (Benchmarks Apps) من أجل التلاعب في نتائج بعض تلك الاختبارات.

وأوضح موقع "AnandTech" أن "سامسونغ" تواصلت مع عدد من أصحاب تطبيقات اختبارات الأداء من أجل إظهار هاتف "غالاكسي أس 4" أقوى من منافسيه العاملين بنظام "أندرويد".

وتستخدم تطبيقات اختبارات الأداء للمقارنة بين أداء الأجهزة المختلفة واختبار قوة وسرعة المعالج الرئيسي ومعالج الرسوميات وعدد من المكونات الداخلية الأخرى، ويلجأ بعض المستخدمين لنتائج تلك الاختبارات للمقارنة بين هاتف وآخر قبل عمليات الشراء.

وأضاف الموقع الإلكتروني أنه أجرى اختبارا لعدد من المكونات الداخلية للهاتف وظهر أداؤها مغايراً لما أظهرته عدد من تطبيقات اختبارات الأداء المعروفة لاختبار الهواتف الذكية.

وأشار الموقع إلى أن سرعة معالج الرسوميات في اختبارات الأداء لهاتف "غالكسي أس 4" وصلت إلى حاجز 533 ميغاهيرتز، فيما يعمل في الحقيقة بسرعة 480 ميغاهيرتز فقط.

ولم ترد "سامسونغ" حتى الآن على مزاعم الموقع الإلكتروني الذي أكد أن التلاعب في مثل تلك الاختبارات يضر بالشفافية التي من المفترض أن يتصف بها مصنعو الأجهزة الإلكترونية.

يذكر أن "سامسونغ" كانت قد أطلقت هاتفها "غالاكسي أس 4" في مارس الماضي، وهو الهاتف الذي يصنف واحدا من أقوى هواتف "الفئة العليا" العاملة بنظام أندرويد.
أضف تعليقك

تعليقات  0