موسكو تثير غضب واشنطن وتمنح سنودن لجوءا لمده عام

 

غادر إدوارد سنودن، المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي الأميركي، مطار موسكو حيث كان عالقا منذ أكثر من شهر بعدما حصل على اللجوء المؤقت إلى روسيا.

وقال أناتولي كوتشيرينا، وهو محام روسي يمثل المتعاقد الأميركي السابق، إن "سنودن غادر مطار شيريميتيفو. لقد سلمناه لتونا وثيقة تفيد أنه حصل على لجوء مؤقت لمدة سنة في روسيا"، موضحا أنه "في مكان آمن" 

وقال المحامي إن "المكان الموجود فيه لن يكشف عنه لأسباب أمنية لأنه الشخص الأكثر تعرضا للملاحقة في العالم".

وكان إدوارد سنودن (30 عاما) عالقا منذ 23 يونيو/حزيران في قاعة الترانزيت بمطار موسكو وطلب لجوءا مؤقتا في روسيا. وتطالب واشنطن بتسليمه إلى الولايات المتحدة التي وجهت إليه تهمة التجسس , وأثار القرار الروسي تعليقات غاضبة من أعضاء في الكونغرس.

وقال السيناتور روبرت منينديز رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، إن ذلك يشكل "نكسة" للعلاقات الثنائية.

وقال إن سنودن "هارب يجب أن يمثل أمام المحكمة الأميركية، وليس رجلا حرا يستحق منحه اللجوء في روسيا".

وحسب منينديز، فإن الملفات التي سربها سنودن "يمكن أن تفيد الإرهابيين وغيرهم من الأشخاص في أنحاء العالم الذين يسعون إلى إلحاق ضرر حقيقي ببلادنا".

كذلك، انتقد السيناتور الجمهوري جون ماكين القرار الروسي بشدة في رسالة على تويتر.

وقال إن "سنودن يبقى في أرض الشفافية وحقوق الإنسان. حان الوقت لإعادة الضغط على زر مراجعة العلاقات مع روسيا".

وحذر السناتور الجمهوري كيلي ايوتي كذلك من أن الجهود الأميركية لمراجعة العلاقات مع روسيا "تضررت" بسبب الخطوة الروسية الأخيرة".

أضف تعليقك

تعليقات  0