السجن 7 سنوات لرئيس الوزراء الإيطالي السابق برلسكوني على خلفية فضيحة "روبيغيت"


حكم القضاء الإيطالي بالسجن سبع سنوات على رئيس الوزراء السابق برلسكوني على خلفية فضيحة "روبيغيت" التي اتهم فيها بممارسة الدعارة مع قاصر.

ويتعلق الأمر بالشابة ذات الأصول المغربية كريمة المحروق. وسيتم تعليق تنفيذ هذا الحكم حتى الانتهاء من إجراءات الاستئناف والتي يمكن أن تستغرق سنوات في النظام القضائي الإيطالي.

سيلفيو برلسكوني ضحية أزمة اليورو أم ضحية "البرلسكونية"؟

"روبي" الشابة السمر اء المغربية التي ذاع صيتها بعد فضائح برلسكوني

اصدرت محكمة ايطالية الاثنين حكما بالسجن لمدة سبع سنوات على رئيس الوزراء الايطالي السابق سيلفيو برلوسكوني ومنعته من تولي اي منصب رسمي مدى الحياة بعد اتهامه بممارسة الدعارة مع قاصر واستغلال السلطة.

وجاء الحكم بعد سبع ساعات من المداولات. وصرح نيكولو غيديني محامي برلوسكوني للصحافيين ان الحكم "غير منطقي مطلقا. والقضاة حكموا عليه بالسجن فترة تزيد على تلك التي طالب بها الادعاء".

وانطلقت صيحات الابتهاج من مجموعة صغيرة من المحتجين الذين صفقوا وغنوا النشيد الوطني بعد النطق بالحكم.

ويعد هذا الحكم ذروة محاكمة استمرت عامين واثارت ضجة اعلامية وسط مزاعم عن حفلات ماجنة اقامها بولوسكوني (76 عاما).

وسيتم تعليق تنفيذه حتى الانتهاء من اجراءات الاستئناف والتي يمكن ان تستغرق سنوات في النظام القضائي الايطالي.

كما يتوقع ان لا يدخل برلوسكوني السجن بسبب عمره اذ ان القضاء الايطالي عادة ما يكون لينا في احكامه بحق من تتجاوز اعمارهم 70 عاما.

وتتمحور هذه المحاكمة التي بدأت في ربيع 2011، حول سهرات اقيمت مطلع 2010 في فيلا برلوسكوني الفاخرة في اركوري بضواحي ميلانو. وهي سهرات ماجنة شاركت فيها بين نساء اخريات الشابة المغربية كريمة المحروقي الملقبة "روبي سارقة القلوب" التي كانت قاصرا في تلك الفترة.

وطلبت المدعية ايلدا بوكاسيني انزال "عقوبة اساسية (بالسجن) مدتها خمس سنوات" عن التهمة الاولى -- استخدم برلوسكوني الذي كان آنذاك رئيسا للوزراء منصبه للافراج عن الشابة روبي التي كانت موقوفة في ميلانو بتهمة الاختلاس -- "واضيفت اليها سنة" لانه زاد المبالغ التي منحها لهذه الشابة لقاء خدماتها الجنسية، ويعتبر القانون في ايطاليا هذا التصرف جنحة.

أضف تعليقك

تعليقات  0