السجن مدى الحياة لام وصديقها عذبا ابنها حتى الموت في بريطانيا




حكمت السلطات القضائية البريطانية الجمعة على سيدة وصديقها من بولندا بالسجن مدى الحياة، لادانتهما بتعذيب طفل السيدة البالغ من العمر اربع سنوات وضربه حتى الموت، في قضية اثارت صدمة في المجتمع البريطاني.

وكانت السيدة وتدعى ماغدالينا لوكزاك (27 عاما) وصديقها مارويس كريسوليك (34 عاما) وصلا الى بريطانيا في العام 2006 آتيين من بولندا، وقد حولا حياة ابن السيدة، ويدعى دانيال، الى جحيم على مدى ستة اشهر، قبل ان يضرباه حتى الموت في اذار/مارس الماضي.

واثناء النطق بالحكم فقد احد اعضاء هيئة المحلفين صوابه من هول ما عاشه الطفل الصغير.

وتعرض هذا الطفل "لاعمال وحشية لا يمكن ان يتصورها عقل، على مدى أشهر طويلة"، بحسب ما قال القاضي.

واضاف ان الام وصديقها منعا عنه الطعام حتى توقفت عظامه عن النمو، وضرباه باستمرار، وأجبراه مرارا على ابتلاع الملح حتى يتقيأ، وكان يضعان رأسه في حوض المياه حتى يغيب عن الوعي.

وتوفي الصبي بعد ذلك بسبب الضرب، جراء اصابته بنزيف في الدماغ.

وقد تركته امه وصديقها يموت في غرفته، وانتظرا 36 ساعة قبل طلب الاسعاف ناما خلالها ومارسا الجنس معا وكأن شيئا لم يكن.

واظهر تشريح الجثة اصابتها ب23 جرحا، وكان وزن الصبي عند وفاته لا يتجاوز عشرة كيلوغرامات، وقد شبهه احد الاطباء بضحايا معسكرات الاعتقال والتعذيب.

ورغم كل ما كان يبدو عليه من اضمحلال واعياء، لم يلفت ذلك احدا في مدرسته او العاملين في الخدمة الاجتماعية او من العاملين في المستشفى التي نقل اليها لكسر في يده، ليبادر الى وقف هذه المأساة.

وقد حكم على الام وصديقها بالسجن مدى الحياة على الا تقل مدة العقوبة عن ثلاثين عاما.
أضف تعليقك

تعليقات  0