عملاق مشتقات ألبان في نيوزيلندا يحذر من «بكتيريا سامة» في منتجاته

 

حذرت نيوزيلندا السلطات الصحية العالمية، أمس، من منتجات ألبان مُصدّرة بينها حليب للأطفال، تحوي ''بكتيريا'' قد تؤدي إلى مرض ''البوتوليزم'' أو ''التسمم الغذائي''.

وأفادت الحكومة أن مُركّز ''بروتين مصل اللبن''، أو المنتجات التي تستخدمه، صُدِّر إلى أستراليا، والصين، وماليزيا، والسعودية، وتايلاند، وفيتنام.

وأكدت شركة ''فونتيرا'' العملاقة، التي صنعت المنتج قبل أكثر من سنة، أنها أخطرت ثمانية زبائن، وأن تحريات تجري للتحقق مما إذا كانت أي من المنتجات المُصدّرة ملوثة، وأضافت في بيان أن المنتجات الاستهلاكية الملوثة به ستسحب من الأسواق إذا دعت الحاجة.

ولم ترد معلومات عن أية إصابات مرضية على صلة باستهلاك بروتين ''مصل اللبن'' الملوث، وأفاد وزير التجارة النيوزيلندي، تيم غروزر، أن السلطات الصحية حول العالم أخطرت بالمشكلة، من بينها منظمة الصحة العالمية.

وأشارت ''فونتيرا''، وفقا لما ذكرته وكالات أنباء أمس، إلى أن المنتج استخدم في تصنيع مجموعة من المشروبات، منها حليب الأطفال، والمشروبات الرياضية، وتشمل أعراض التسمم بـ ''بكتيريا بوتولينوم'' الغثيان، والتقيؤ، والإسهال، يليها الشلل، وقد تؤدي إلى الموت في حال غياب العلاج المناسب.

وأكدت الشركة أن أثر التسمم يختلف بحسب سن المستهلك والكمية التي ابتلعها.

وطلبت الصين، التي تستورد معظم استهلاكها من مسحوق الحليب من نيوزيلندا، من المستوردين المحليين سحب أي من المنتجات، التي قد تكون ملوثة بالبكتيريا، وبتكثيف إجراءات فحص منتجات الألبان القادمة إلى البلاد من نيوزيلندا.

وذكرت وكالة أنباء ''إيتار تاس'' الروسية أمس، نقلا عن وكالة ''روسبوتربنادزور'' المعنية بحماية المستهلك، أن روسيا علقت الواردات وتداول منتجات ''فونتيرا''.

أضف تعليقك

تعليقات  0