نيويورك تايمز تبيع صحيفه بوسطن جلوب

 

أعلنت شركة نيويورك تايمز المالكة لصحيفة بوسطن جلوب أمس أنها ستبيع صحيفة بوسطن جلوب إلى أحد اقطاب الرياضة في بوسطن مقابل 70 مليون دولار .

وكانت صحيفة بوسطن جلوب قد دخلت من جديد الى دائرة الاهتمام علي المستويين القومي والدولي بتغطيتها لتفجيرات ماراثون بوسطن التي وقعت في شهر ابريل الا ان هذا لم يؤثر علي رغبة شركة نيويورك تايمز القائمة منذ فترة طويلة لبيع بوسطن جلوب .

ومن المقرر أن يشتري جون هنري وهو مالك شركة فينواي سبورتس جروب وهي شركة أمريكية للاستثمارات الرياضية التي تسيطر علي فريق بوسطن ريد سوكس الاسطوري للبيسبول بالمدينة وفريق ليفربول لكرة القدم - يشتري _ مجموعة نيوإنجلاند ميديا جروب التي تضم بوسطن جلوب من شركة نيويورك تايمز .

وتضم مجموعة نيوإنجلاند ميديا جروب صحيفة بوسطن جلوب ومواقعها الالكترونية بالاضافة الى صحيفة اقليمية اخري وشركة تسويق الكتروني مباشر .

كانت شركة نيويورك تايمز قد اشترت الصحيفة عام 1993 مقابل 1.1 مليار دولار من عائلة تايلور للنشر .

وعندما اشترت شركة نيويورك تايمز صحيفة بوسطن جلوب كان توزيعها يصل الى حوالي خمسمائة الف نسخة الا ان هذا الرقم انخفض حتي وصل الى النصف .

وصرح مارك طومسون الرئيس التنفيذي لشركة نيويورك تايمز بان الشركة ستركز بعد بيع مجموعة نيو إنجلاند ميديا التي تضم بوسطن جلوب علي منتجها الاساسي .

أضف تعليقك

تعليقات  0