"الحر" يعلن سيطرته على عدة مناطق بريف اللاذقية


أفادت مصادر المعارضة السورية باستهداف الجيش الحر قوات النظام في مرصد أنباتة ودورين وبارودة في ريف اللاذقية، وذلك بعدما تمكن الثوار من السيطرة على هذه المراصد التي تعتبر معاقل تتمركز فيها قوات النظام، فيما أفاد ناشطون باستمرار الاشتباكات في محيط مرصد تلا في ريف اللاذقية بين الجيش الحر وقوات النظام.

وفي حلب، قال الناشطون إن اشتباكات عنيفة دارت في معارة الأرتيق في الريف، تزامناً مع استهداف الثوار لمواقع النظام. شبكة "شام" تحدثت بدورها عن قصف حيي العرضي والعرفي في دير الزور. وفي حمص أفاد الناشطون باستهداف الثوار مقار النظام وحزب الله بصواريخ "غراد" كما يقولون. كذلك دمر الجيش الحر دبابة تابعة لقوات النظام في حي برزة في دمشق، اندلعت بعد ذلك اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن اشتباكات عنيفة اندلعت في اللاذقية بين الجيش الحر وقوات النظام، واستهدف الجيش الحر بصواريخ "غراد" تجمعات لقوات النظام في قرى بريف اللاذقية، وشوهدت تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة لقوات النظام في بلدة الحفة متجهة نحو نقاط الاشتباك.

كما يخوض الجيش الحر معركة للسيطرة على مراصد في كفرية وتلا وقرى أخرى بهدف السيطرة على المراصد في جبال الساحل السوري، إضافة إلى ذلك، أعلن مجلس قيادة الثورة في ريف دمشق عن مقتل 12 مقاتلاً من ميليشيا حزب الله في كمين، نصبه له في منطقة السيدة زينب في دمشق، عند محاولتهم إدخال سيارة مفخخة إلى المنطقة عند نقطة سوق الخضرة. ويشارك مقاتلو ميليشيا الحزب اللبناني في القتال في المنطقة إلى جانب قوات النظام.

في الأثناء، قال ناشطون إن قوات النظام كثفت من غاراتها على القرى والبلدات التابعة للقلمون في ريف دمشق، بعد أن تمكنت عناصر من الجيش الحر من السيطرة على مستودعات "تنحة" التابعة للقسطل. وقالت عناصر من قوات المغاوير إن المستودعات تحتوي على كميات كبيرة من صواريخ مضادة للدروع من نوع "كونكورس" و"كورنيت".
أضف تعليقك

تعليقات  0