الأمير للحكومة الجديدة : تلمسوا مشاكل المواطنين

 

وجّه صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الحكومة الجديدة التي أدت اليمين الدستورية امام سموه صباح امس برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك، الى العمل بروح الفريق الواحد لتدارك ما مضى من تراجع وقصور ودفع الخطة التنموية وتحقيق انطلاقة اقتصادية تنموية بناءة لكويت الحاضر والمستقبل.

وخاطب صاحب السمو اعضاء الحكومة قائلا : ان عليكم تلمس مشاكل المواطنين التي يواجهونها في الوزارات والدوائر الحكومية وتوجيه جميع الجهود لتذليلها وحلها والارتقاء بالخدمات والمرافق العامة في اطار القوانين والأنظمة واللوائح الخاصة بذلك.

ودعا سموه الى تعاون إيجابي ومثمر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية يتحقق فيه اقرار وتنفيذ التشريعات والقوانين التي تصب في مصلحة الوطن والمواطنين ومتابعة تنفيذ الخطة التنموية للدولة. وقال صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد للوزراء: عليكم بالعمل الدؤوب لتكريس دولة القانون والمؤسسات والتطبيق الحازم للقانون على الجميع.

وأشاد سموه بالجهود المقدرة التي بذلها سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك لتشكيل الحكومة واختيار أعضائها.


وشكر سموه الوزراء السابقين على ما بذلوه من جهود طيبة وعلى قيامهم بتأدية مسؤولياتهم بكل إخلاص، راجيا لهم دوام التوفيق.

وقد وجه صاحب السمو الأمير كلمة سامية، فيما يلي نصها:

«بسم الله الرحمن الرحيم

سمو الأخ الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح

رئيس مجلس الوزراء..

الأخوات والإخوة الوزراء..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

يسرني ان أعرب لكم ولاخواتكم واخوانكم الوزراء عن خالص التهنئة باختياركم للوزارة، متمنيا لكم كل التوفيق والسداد مقدرا قبولكم تحمل الأعباء الوزارية وتقاسم مسؤولياتها في هذه المرحلة الهامة من تاريخ وطننا العزيز.

كما أشيد بالجهود المقدرة التي بذلها سموكم لتشكيل الحكومة واختيار أعضائها، كما أعبر عن شكري للاخوة الوزراء السابقين على ما بذلوه من جهود طيبة وعلى قيامهم بتأدية مسؤولياتهم بكل اخلاص، راجيا لهم دوام التوفيق.

لاشك انكم تدركون ثقل الواجبات والمسؤوليات المناطة بكم والتي تتحملون اعباءها والتي تتطلب منكم التفاني والعمل الدؤوب بروح الفريق الواحد للنهوض بالوطن العزيز ومواصلة مسيرة الاصلاح ودفع عجلة التنمية والعمل على تدارك ما مضى من تراجع وقصور لتحقيق الانجازات المنشودة التي يتطلع اليها الوطن والمواطنون وعليكم تكريس دولة القانون والمؤسسات والتطبيق الحازم للقانون على الجميع.

وانني لعلى ثقة تامة بأنكم ستؤدون هذه المسؤوليات بكل عزم واخلاص وانتم ان شاء الله تعالى أهلا لذلك بتآزركم وتعاونكم.

ان عليكم تلمس مشاكل المواطنين التي يواجهونها في الوزارات والدوائر الحكومية وتوجيه كافة الجهود لتذليلها وحلها في اطار القوانين والأنظمة واللوائح الخاصة بذلك.

اننا امام فصل تشريعي جديد لمجلس الأمة نتطلع فيه الى تعاون ايجابي ومثمر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية يتحقق فيه اقرار وتنفيذ التشريعات والقوانين التي تصب في مصلحة الوطن والمواطنين وتسهم في الارتقاء بالخدمات والمرافق العامة ومتابعة تنفيذ الخطة التنموية للدولة من أجل كويت الحاضر والمستقبل الواعد، آملين بعون الله تعالى أن تشهد المرحلة القادمة انطلاقة اقتصادية وتنموية بناءة تحقق المزيد من الازدهار والنمو لوطننا الغالي.

أسأل المولى تعالى أن يوفقكم ويأخذ بأيديكم نحو كل ما فيه خير وصالح وطننا العزيز وأن يحفظه من كل سوء ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».


أضف تعليقك

تعليقات  0