بودى يشكو الشمرى لــ " الشرطه

 

هدد فهد الشمري مسؤول المصارعة في نادي القادسية، عادل بودي المرشح المنسحب، أنه سيتقدم بشكوى ضده حال حاول الإساءة إليه في وسائل الإعلام أو في جهات أخرى، فيما استبقه الأخير برفع شكوى رسمية ضده للشرطة على حد قوله.

وكانت الجمعية العمومية للقادسية التي جرت أمس في مقر النادي واكتسحها معدي الهاجري بـ 138 صوتا مقابل 14 صوتا لعبد الله جاسم، قد شهدت مشادة كلامية عنيفة بين بودي الذي انسحب احتجاجا على آلية العمل من قبل مكتب رعاية الشباب في المنطقة، والشمري على خلفية ترديد الأخير حديثا لم يعجب الأول بأنه لا يملك أجرة حافلة فكيف يترشح لرئاسة النادي.

من جهته، أكد الشمري أن ما حصل بينه وبين بودي لم يكن يقصده، مشددا على أنه من بدأ بالحديث وأنه أثاره بتهديده، مشيرا إلى أنه كان يفترض به أن يحتفظ بما ردده في قلبه وعدم إبرازه أمام الجميع لتشويه صورتي أمامهم.

وأضاف "نحن في رمضان المبارك ولا أريد أن أكبر الموضوع فقط، أقول له الله يسامحك ويستر عليك، والقادسية نادي الجميع، ولم أحب أن يحصل ما حصل ولكن قدر الله وما شاء فعل".

وزاد "في حال أن بودي وجه لي أي إساءة سواء في الإعلام أو في جهات أخرى سأشكوه إلى مرجع عمله، وأتمنى ألا تصل الأمور إلى هذا الحد، وأن تنتهي عند هذا الحد، وأقولها "خلاص كفاية تكتلات في القادسية وعلينا جميعا العودة إلى النادي".

وفي المقابل، دافع بودي عن نفسه مؤكدا أن ما حصل بينه وبين الشمري غير مسؤول عنه وأنه لم يخطئ في حقه مطلقا، وكل ما في الأمر أنه حاول الاستفسار عن موضوع ما يحتفظ به في نفسه، ولكنه تفاجأ برد فعله بصورة لم يكن يتمناها في النادي وأمام الجميع.

وكشف أنه تقدم بشكوى رسمية ضده إلى الشرطة، وقال "لا أريد الحديث والتعليق على هذا الموضوع بأكثر مما تحدثت فيه، فقط بيني وبينه الشرع".

واستغرب معدي الهاجري ما حدث بعد الانتخابات عندما تشابك بالألفاظ بودي والشمري وقال "كانت العملية الانتخابية تسير بكل حب ومودة حتى النهاية، والحقيقة لا علم لي بما حصل، كوني كنت داخل صالة الانتخابات، وهذا الموضوع حدث خارجها".

وزاد، حاولت الاتصال ببودي وعياد بغية معرفة الموضوع والإصلاح بينهما فكلاهما أبناء نادٍ واحد ولا أحب أن أعلق على هذا الموضوع بأكثر من ذلك حتى تكتمل الصورة لدي".

وعن فوزه بالرئاسة قال "الحمد لله فقد حققت ما كنت أبحث عنه وهو الفوز وأقدم شكري لمن وقف معي وصوت لي، كما أشكر جاسم وأقول له أبواب النادي مفتوحة للجميع ويشرفني تواجدك معي، أنت شخص لست غريبا على القادسية".

وأضاف "أول خطوة تتمثل في عقد اجتماع لتحديد المناصب والتكليفات، وإن أول الملفات التي ستناقش ملف فريق كرة القدم، ورسم الخطة المناسبة لإعادته إلى دوري الأضواء مجددا".

من جانبه، أكد فيصل العبد الهادي مدير مكتب رعاية الشباب في المنطقة الشرقية أن إجراء الجمعية العمومية للقادسية بدون إبراز القوائم المالية الخاصة بالنادي لا يعني أنهم أخفوها بل تم استثناء هذا البند، وتم تشكيل لجنة من الإدارة السابقة والحالية واثنين من موظفي المكتب من شؤون الأندية والمالية ومندوب من إدارة الأندية والاتحادات بالرئاسة العامة لرعاية الشباب، وأيضا مندوب من اتحاد كرة القدم لكي يتم إعادة النظر في القوائم المالية وترتيبها مع النادي.

ولفت إلى أن هذه الإجراءات تعني عدم إبراء ذمة الإدارة السابقة لحين إكمال هذا الملف، وقال "لقد طبقنا مقولة، بتر جزء من الجسم في سبيل العلاج هذا أمر مقبول من أجل المصلحة العامة، لذلك أقمنا الجمعية بدون قوائم مالية".

وأضاف "حاولنا مع القدساويين كافة أن نخرج النادي من هذه الأزمات برئيس توافقي يكون خيار جميع الناخبين، ولكن كان هناك وجهات نظر مختلفة من بعض الأعضاء ونحن بدورنا في المكتب لا بد أن نأخذ بجميع التوجهات لدى القدساويين ونحترم جميع منسوبيهم ورغبتهم في انعقاد الجمعية العمومية، وهو ما سعينا له بتوجيه من الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب الذي حرص على حفظ جميع حقوق أعضاء الجمعية والاستعجال بعقدها من أجل ما تقتضيه المصلحة للقادسية".

وأبدى العبد الهادي الرضا التام من الانتخابات التي جرت ومدى سلاستها ومرونتها وقال "إن الكل فاز وليس معدي الهاجري فقط، بل عبد الله جاسم أيضا".

ومن ناحيته، أكد عبد الله جاسم أنه لا يوجد خاسر اليوم، فالكل أتى بهدف خدمة النادي، فمن هذا المنطلق أبارك لأخي معدي الهاجري فوزه برئاسة النادي، وأتمنى له التوفيق وأن يكون الاختيار الأنسب لأعضاء الجمعية.

وأضاف "أقدم شكري لمن أعطاني صوته وكان لديه ثقة في شخصي، ولكن الفوز لغالبية الأصوات وهو ما لم نحصل عليه، ونحمد الله على كل حال، ما أتينا لأجله هو خدمة القادسية بعيدا عن المناصب الشرفية، وبذلك سنكون مستمرين في الوقوف بجانب النادي في كل مكان وزمان".

أضف تعليقك

تعليقات  0