الأسير : إيران تتعاون مع " الشيطان الأكبر " وسعد الحريرى متواطئ علي

 

في تسجيل صوتي جديد للشيخ احمد الاسير توجه الى السيد حسن نصرالله الامين العام لحزب الله قائلا له: لقد لجأت الى طائفتك لشد العصب عندما سقط قناعك في المنطقة.

واضاف: انما هي ايران بسياسة ولاية الفقيه الحاقدة المجرمة علينا، لقد تعاونت مع «الشيطان الاكبر»، كما تقولون، في افغانستان لذبحنا، وفي العراق، وكذلك اعطتكم ضوءا اخضر في لبنان لتحتلوا لبنان، وايواء المجرمين المتهمين بقتل رفيق الحريري.

وتوجه الى الرئيس سعد الحريري مسجلا عليه الذهاب الى دمشق للاعتذار من القتلة والذهاب الى الدوحة حيث الاتفاق المذل بحق اهالي بيروت ، وكذلك قولك بمناسبة 7  (مايو) انا لا اتهم الحزب بقتل رفيق الحريري، وتمد يدك الى كل الاطراف الا للمتدينين السنة، وانا على علم مسبق انك كنت ممن وافقوا على الضربة (التي وجهت للاسير في عبدا) ، وقد جاءت بضوء اخضر منك ، وقد اتصلت (النائب) بهية الحريري بالمفتي سوسان قبل ايام من الضربة وقالت له : عندما تقع المعركة لا تتدخل ودعهم يذبحونه (احمد الاسير) ، وقلت لقائد الجيش اضرب بيد من حديد، وفي اليوم التالي ـ اي الاثنين ـ وقبل ان يقف القصف علينا خرجت تطالب بالتمديد لقائد الجيش هدية لما فعل .

وتناول الاسير مواقف العماد ميشال عون وكيف يستعمل «التحريض الاعمى» ضد اهل السنة في كل المجالات، وكيف يكيل معنا بمكيالين وكيف يستخدم اعلامه الحاقد ليلا ونهارا، ليس عنده الا التحريض على اهل السنة، كل ذلك لأن شهوته كان مانعه عنها سعد الحريري.

واضاف: عندما تصل النار الى الشارع المسيحي على هذا الشارع ان يحاسب عون على هذه المواقف وكل من هو على شاكلة عون ، وتساءل : لماذا العميد روكز صهر ميشال عون ثاني يوم المعركة وصل الى مسجد بلال ؟ انه اراد سرقة الاضواء الاعلامية طمعا في الوصول الى قيادة الجيش.

وختم بالقول: الكل يتعامل معنا على اساس اننا الحيط الاوطى .

يذكر ان مختلف المصادر ترجح ان يكون الاسير وحليفه فضل شاكر مازالا في محيط عين الحلوة.

أضف تعليقك

تعليقات  0