أسانج : الأمريكيون مدينون لسنودن

 

اعتبر جوليان اسانج مؤسس موقع ويكيليس ان الاميركيين "مدينون" لادوارد سنودن المستشار السابق في وكالة الامن القومي الاميركية لانه جعل الرئيس باراك اوباما يعد بمراجعة نظام مراقبة الاتصالات.

وكان الرئيس اوباما وعد في مؤتمر صحافي الجمعة باصلاح نظام مراقبة الاتصالات باسم "الشفافية" و"الثقة" لكنه نفى حدوث اي تجاوزات وذلك بعد الجدل الذي اثارته المعلومات التي كشفها سنودن.

وفي تعليق نشر على موقعه الاسترالي اعتبر اسانج السبت ان ما حدث "نصر لادوارد سنودن ولانصاره الكثيرين".

وقال ان الرئيس الاميركي "اقر بدور ادوارد سنودن كمطلق انذار" من خلال وعده بالاصلاحات.

واضاف اسانج، الذي سبق ان نشر برقيات دبلوماسية سرية على موقعه ويكيليكس، ان "الاصلاحات ترتسم لذلك فان الرئيس والشعب الاميركي وايضا شعوب العالم مدينون لادوارد سنودن".

وقد وعد اوباما ب"عهد جديد" في الاستخبارات مع "مزيد من الاشراف والشفافية والحدود" موضحا انه يتفهم "قلق الذين يخشون حدوث تجاوزات"، لكنه اكد ان الولايات المتحدة لا ترغب في التجسس على "المواطنين العاديين".

وقد لجأ سنودن الى روسيا بعدما زود الصحف وثائق عن برنامج مراقبة الاتصالات الهاتفية والالكترونية الذي وضعته وكالة الامن القومي.

وانتقد اسانج موقف السلطات الاميركية من "مطلقي ناقوس الخطر"، مؤكدا انه لولا ما كشفه سنودن عن برنامج "بريزم" لمراقبة الاتصالات لما علم احد عنه شيئا ولما كان تم التفكير في اي اصلاحات.

أضف تعليقك

تعليقات  0