أرتفاع اجمالى الطعون الانتخابيه فى مرسوم الصوت الواحد الى 53 طعناً

 

ارتفع إجمالي عدد الطعون الانتخابية في مرسوم الصوت الواحد والطعن بنتائج الانتخابات إلى 53 طعناً ، وقد أقفل الباب أمس بعد انتهاء المهلة القانونية، وهي 15يوماً من بعد إعلان الفائزين.

والطاعنون أمس هم: عبدالله الرومي وعبدالحميد دشتي عن (الدائرة الأولى). وأحمد الشمري وجعفر البذالي عن (الدائرة الثانية). يوسف عبدالحميد الصقر، يحيى الدخيل، نبيل الفضل، وائل الياسين، باسل الجاسر، علي الخميس، وائل منصور، عبدالله المعيوف وأحمد المليفي عن (الدائرة الثالثة)، كذلك طعن النائب السابق صالح الملا (الدائرة الثالثة) في مرسوم الصوت الواحد. بدر المويزري، علي ناشي الرشيدي، فيصل العنزي، محمد الرشيدي، فواز العازمي، دويم المويزري، محمد الفجي ومحارب الحربي عن (الدائرة الرابعة).
وتقدم فيصل المطيري، حمد الدبوس، صقر العنزي وسعود السبيعي عن (الدائرة الخامسة).

وتقدم صلاح الهاشم وباسم التجلي بطعنين ضد رئيسي مجلسي الأمة والوزراء.

من جهة ثانية، بدأت بعض اللجان البرلمانية في تحضير أولوياتها التشريعية استجابة لطلب مكتب المجلس الذي منح اللجان مهلة لغاية منتصف سبتمبر المقبل للانتهاء من إعداد قائمة الأولويات.

وأعلن رئيس اللجنة المالية فيصل الشايع ان أهم الأولويات المستعجلة في اللجنة هي قانون الخطوط الجوية الكويتية وقانون المناقصات العامة الجديد، وكذلك التعديلات النيابية والحكومية بشأن قانون B.O.T، فهذه القوانين الثلاثة يجب إقرارها في المرحلة المقبلة.
«التشريعية»

واعلن عضو لجنة الشؤون التشريعية د.عبدالرحمن الجيران ان اللجنة اقرت خلال اجتماع لها عقد الاربعاء الماضي اربع اولويات هي: مشروع قانون محاكمة الوزراء، مشروع قانون في شأن تنظيم القضاء، مشروع قانون لتعديل بعض احكام قانون الجزاء ومشروع بقانون لتعديل بعض احكام قانون الجزاء رقم 16 لسنة 1960 بشأن التشكيك في نزاهة القضاء.

أعلن عضو لجنة الشؤون التشريعية د. عبد الرحمن الجيران أن اللجنة أقرت خلال اجتماع لها عقد الاربعاء الماضي أربع أولويات هي مشروع قانون محاكمة الوزراء، مشروع قانون في شأن تنظيم القضاء، مشروع قانون لتعديل بعض احكام قانون الجزاء، ومشروع بقانون لتعديل بعض احكام قانون الجزاء رقم 16 لسنة 1960 بشأن التشكيك في نزاهة القضاء.

وأضاف الجيران لـ القبس أن اولويات اللجنة الأربعة تأتي من بين 30 اولوية مدرجة على جدول أعمال اللجنة، مبينا أن اللجنة حريصة على اقرار هذه الاولويات خلال دور الانعقاد المقبل، بعد ان اطلعت على كل الاولويات المعروضة عليها.

من ناحية أخرى، قال الجيران ان كتلة التجمع الاسلامي السلفي داخل البرلمان لا تزال تتشاور مع عدد من النواب لزيادة عدد الكتلة، ولكي تحدد اولوياتها.

وبين ان الكتل البرلمانية هي ليست الا صنيعة العمل النيابي تعمل لمراعاة مصلحة الكويت بالدرجة الاولى، والثانية لتقريب الاولويات على حسب التقارب، مضيفا الى انه سيتم الاعلان عن أعضاء الكتلة وأولوياتها قريبا.

أضف تعليقك

تعليقات  0