البرادعي يرفض التشكيك في عقيدته



تعرض نائب رئيس الجمهورية المصرية، محمد البرادعي لانتقاد شديد على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد ادعاءات عديدة بأنه على المذهب الشيعي.

وبرز الجدل حول هذا الموضوع عندما ادعت صفحات وتعليقات بمواقع التواصل أن البرادعي قال بعد أدائه لصلاة العيد، عند سؤاله عن السبب من وراء عدم ضمه ليديه أو تقديمه سلام نهاية الصلاة، مجيباً: "إني سني الهوية شيعي العقيدة ولا داعي لنكران عقيدتي."

ولكن البرادعي نشر تغريدة على حسابه في تويتر قائلاً: " كذب ومحاولات تشويه منذ يناير 2010 من جانب أذناب مأجورة في محاولات يائسة لاستمرار الاستبداد: انتمائي، عقيدتي، عملي وعلاقاتي كمسؤول دولي .. حياتي الشخصية، إليهم جميعا أقول: المجاهرة بالحق من أجل الحرية والكرامة والقيم الانسانية ستستمر ما بقى في العمر بقية والثورة ستنتصر."

ومن المعلقين على عقيدة البرادعي، خبير بمجمع الفقه الإسلامي الدولي بجدة، محمد النجيمي، الذي غرد في حسابه على تويتر منتقداً عدداً من رجال السياسة بمصر من بينهم البرادعي الذي قال فيها أن "زوجته إيرانية شيعية."

علما أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد بشكل مستقل من صحة المعلومات المتناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
أضف تعليقك

تعليقات  0