دراسة: نساء الإمارات يتفوقن على نساء أمريكا




كشفت دراسة مسحية تم الإعلان عن تفاصيلها في مدينة دبي الإماراتية اليوم الأربعاء أن نسبة الشركات الرابحة المملوكة لنساء في الإمارات تفوق نسبة الشركات الرابحة المملوكة لنساء الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت شركة "الماسة كابيتال ليمتد" المتخصصة في تقييم الأصول والشركات، إن "السيدات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يخطون بخطوات هائلة في عالم الشركات ويحققن إنجازات كبرى ويتجاوزن العقبات ويكتسبن ثقة جديدة ويحققن نجاحا ملموسا".

وذكرت في تقرير حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على صورة منه أن "أكثر من شركة واحدة من بين كل ثماني شركات في المنطقة تملكها امرأة ، والمرأة الإماراتية حققت التقدم الأكبر، كما أن حوالى ربع السيدات العربيات الـ100 الأقوى بحسب مجلة أريبيان بيزنس هن إماراتيات. وقد لحقت بهن السيدات من الكويت ولبنان والسعودية".

وقال شايلش داش المدير التنفيذي لشركة الماسة "تظهر نتائجنا أن دخول السيدات إلى الحياة السياسية والاقتصادية يمكن أن يساعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تحقيق نتائج اقتصادية كبرى، وكشف أن المرأة يمكن أن تحقق نجاحات كبرى خارج إطار دورها التقليدي".

وتابع "شملت الدراسة 1228 امرأة من صاحبات الشركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال، وتبين أن 33 في المئة من الشركات التي شملها المسح في الإمارات تحقق أكثر من 100 الف دولار أميركي سنويا، وهو مبلغ أعلى من الذي تحققه نسبة 13 في المئة من الشركات المملوكة من سيدات في الولايات المتحدة".

وأضاف "من النتائج المثيرة للاهتمام أن أكثر من 50 في المئة من السيدات اللواتي شملهن المسح في البحرين وتونس يملكن شركاتهن بمفردهن ، وكانت النسب في الأردن والإمارات 48 في المئة. بالإضافة إلى ذلك، وظفت الشركات التونسية المملوكة لسيدات النسبة الأكبر من القوى العاملة ، بمعدل 3ر19 موظفين للشركة الواحدة. أما السيدات في لبنان وفي البحرين فوجد أنهن يتمتعن بالخبرة الأكبر والتي بلغ معدلها 6ر10 سنوات للبنان و2ر10 سنوات للبحرين".

وأكمل التقرير "السيدات صاحبات الأعمال في المنطقة يواجهن مجموعة من العقبات منها صعوبة الحصول على تمويل مثل الرجل، وبعض العقبات الاجتماعية، ويجب مواجهة هذه التحديات كي لا تتباطأ وتيرة المساهمة التي تقدمها المرأة".
أضف تعليقك

تعليقات  0