مقتل ابن المرشد العام للأخوان خلال احتجاجات " يوم الغضب " أمس



قال حزب الحرية والعدالة في صفحته على فيسبوك ان ابن المرشد العام للاخوان المسلمين في مصر قتل في أحداث يوم أمس بالقاهرة خلال احتجاجات "يوم الغضب" التي نشبت تعبيرا عن الرفض للحكومة التي يدعمها الجيش.

وقال ان عمار بديع البالغ من العمر 38 عاما لقي حتفه من اصابة برصاصة اثناء مشاركته في الاحتجاجات بميدان رمسيس يوم أمس. وليس معروفا مكان بديع. وكانت النيابة قد وجهت اليه الاتهام بالتحريض على العنف وهو يواجه محاكمة ستبدأ في 25 من أغسطس .

ودخل جنود مصريون بدون ان يستخدموا القوة صباح اليوم الى مسجد الفتح في القاهرة حيث يتحصن عدد كبير من انصار الرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي، كما ظهر في لقطات بثتها محطات التلفزيون.

وجاء ذلك بينما تستعد مصر لتظاهرات جديدة اليوم بعد الدعوة التي اطلقها الاسلاميون الى الاحتجاج يوميا، غداة يوم دام سقط خلاله 83 قتيلا على الاقل.

وعرضت قناة او ان تي في الخاصة لقطات لجنود يدخلون المسجد في القاهرة بينما تبث قناة الجزيرة مصر على موقعها الالكتروني لقطات لعسكريين داخل المسجد ويبدو ان الجنود يتفاوضون مع المتظاهرين ليغادروا المسجد.

وقالت متظاهرة داخل المسجد في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان المحتجين طلبوا الا يتم توقيفهم او مهاجمتهم من قبل مدنيين تجمعوا امام المسجد.
أضف تعليقك

تعليقات  0