قناة الرسالة تقيل السويدان .. السويدان : شكرا للأمير الوليد للفرصة التي منحني إياها في القناة


اعلن الامير الوليد بن طلال إصداره قرارا بإنهاء خدمات د.طارق السويدان كمدير عام لقناة الرسالة التي تتبع مجموعة روتانا الاعلامية المملوكة للامير الوليد الذي قال على حسابه في «تويتر» لامكان لأي اخواني في مجموعتنا وارفق الكتاب الذي وجهه للسويدان بهذا الخصوص معلقا بقوله «مرفقة اقالة الاخواني (طارق السويدان) الذي اعترف بانتمائه للحركة الاخوانية الارهابية».

وقد اشار الامير الوليد بن طلال في كتاب الاقالة شديد اللهجة الى استيائه البالغ واستنكاره للآراء التي نشرها السويدان معبرة عن توجهات تخالف التوجهات التي بنيت عليها قناة الرسالة الفضائية منذ انطلاقها التي قال الامير الوليد «اردناها منبرا للوسطية غير منتمية لاي حزب او تيار ولا متبنية لأفكار جماعة».

وقال الامير الوليد بن طلال في كتابه الذي ارسله للسويدان «انه لايسعنا الا ان نستنكر وبشدة ماذكرتموه مرددين قول الله تعالى {إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء} مع انه غير خاف عليكم اننا سبق ان نبهناكم عدة مرات انكم محسوبون على قناة الرسالة التي كنتم مديرا لها حتى تاريخ كتابة هذا الخطاب وطالبناكم بالحرص على لمّ الشمل وجمع الكلمة وعدم التفرق، كما حذرناكم مرارا بضرورة ايقاف تلك التوجهات المتطرفة وغير المقبولة لدينا نهائيا (ولكن لاحياة لمن تنادي).

واردف الامير الوليد في خطابه للسويدان يقول «وحيث اننا لم نلمس لذلك اثرا خصوصا عند الاحداث الاخيرة التي عصفت بمصر العزيزة، مع امنياتنا بأن يحفظها الله من كل سوء ومكروه وأن يقيها ويقي بلاد المسلمين شر الفتن ما ظهر منها وما بطن فإننا على ذلك ولتكرار المخالفات منكم نبلغكم بانهاء خدماتكم كدمير لقناة الرسالة الفضائية اعتبارا من تاريخ اليوم «امس» وعليكم تسليم ادارة القناة فورا الى الاستاذ تركي الشبانة رئيس القطاع التلفزيوني في مجموعتنا.. سائلين الله ان يهدينا ويهيدكم الى سواء السبيل».

وفي تعليق له على كتاب اقالته اكتفى د.طارق السويدان بالقول من على حسابه في تويتر «أشكر سمو الامير الوليد على الفرصة الغالية التي تشرفت بها في إدارة قناة الرسالة حتى الآن وتحقيق ما وصلت اليه من وسطية ونجاح مستمر بإذن الله».


أضف تعليقك

تعليقات  0