قريباً : خروج منتج "الفيلم المسيء" من السجن



  قال مسؤولون اتحاديون أمس الثلاثاء إن الرجل المسؤول عن الفيلم المسئ للإسلام نقل من سجن إلى مركز لإعادة الاندماج في المجتمع حيث سيقضي الأسابيع الباقية من فترة العقوبة.

وقال المتحدث باسم المكتب الاتحادي للسجون، إد روس، إن مارك باسيلي يوسف نقل من مركز احتجاز اتحادي خلال الاسابيع القليلة الماضية إلى مركز لإعادة الاندماج في مكان لم يكشف عنه تمهيدا لاطلاق سراحه.

وأضاف روس أن من المقرر الإفراج عنه في 26 سبتمبر لكنه سيظل تحت المراقبة على مدى السنوات الأربع القادمة.

ويوسف (56 عاما) ولد في مصر، وسبق أن حكم عليه بالسجن بعد إدانته بتهمة احتيال مصرفي عام 2010 . وأعيد إلى السجن العام الماضي لاعترافه بخرق شروط الإفراج عنه بقيامه بدور في انتاج الفيلم.

وقال يوسف "لم اتصور أبدا أن فيلمي يمكن ان يسبب متاعب لأي شخص أو أن يقتل أحد بسببه، وفق تصريحاته أدلى بها لقناة سي إن إن الإخبارية.

وجرى تداول الفيلم الذي انتجه الرجل في جنوب كاليفورنيا ومدته13 دقيقة على الإنترنت تحت عدة أسماء منها "براءة المسلمين".

وفجر الفيلم موجة مظاهرات مناهضة للولايات المتحدة في بلدان عربية وإسلامية حيث اعتبره الكثيرون مسيئا للنبي محمد.
أضف تعليقك

تعليقات  0