مباحث الهجرة تغلق أغرب قضايا للاتجار في البشر والنصب بخادمات يعملن ليوم واحد مقابل 500 إلى 800 دينار

 

وضع رجال الإدارة العامة لمباحث الهجرة بقيادة العقيد غازي اللميع نهاية لشبكة خطيرة للاتجار في البشر والاقامات والنصب والاحتيال وذلك بتوقيف وافدة فلبينية ومواطن و22 آسيوية فيما ادرج اسم وافد مصري على قوائم المطلوبين لكونه شريكا رئيسيا في هذه القضية الخطيرة، القضية التي اغلقت يوم امس تمت بالتنسيق والتعاون مع الادارة العامة لمباحث الهجرة وادارة العمالة المنزلية التابعة للادارة العامة للهجرة .

وحسب مصدر امني فان عدة شكاوى وردت الى الادارة العامة لمباحث الهجرة من مواطنين حيث ابلغوا في البلاغات تلك انهم تعرضوا للنصب والاحتيال من قبل شركة على حسب ما كانوا يعتقدون من خلال ارسال خادمات من الجنسيات المختلفة اليهم للعمل ليوم واحد مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 500 و800 دينار.

وقال مصدر امني : تم الاستماع الى افادات المبلغين حيث قالوا بانهم اطلعوا على اعلانات في صحف مختلفة تشير الى وجود عمالة منزلية حديثة للبيع وانهم يقدمون خدمة التوصيل الى المنازل واضافوا : اتصلنا على رقم الهاتف المدون وتم مخاطبتنا من قبل وافدة تجيد اللغة الانجليزية وفي اليوم التالي وصلت الينا الخادمة وقدم الينا ايضا ايصال بمقدم التعاقد وهو يختلف من جنسية الى اخرى حسب افادتهم.

 ومضوا بالقول: في اليوم الذي يليه نكتشف اختفاء الخادمة الجديدة والتي تتظاهر بانها لا تجيد التحدث بالعربية للايحاء بانها حديثة الاقامة في الكويت، وقال المصدر: هذه القضية حظيت باهتمام شديد من قبل مدير عام الادارة العامة للهجرة العميد غازي اللميع والذي كلف ادارة البحث والتحري في مباحث الهجرة بقيادة العقيد نجيب الشطي .

ومضى المصدر الامني بالقول : تم وضع خطة لضبط العصابة تلك حيث تم الاتصال على الوافدة من قبل احد ضباط المباحث وابلاغها بانه مواطن ويريد خادمة للعمل لديه وبالفعل تم التجاوب مع طلبه وما ان وصلت الخادمة الى منزل ضابط المباحث حتى تم نقلها الى الادارة العامة لمباحث الهجرة واخضاعها للتحقيق حيث كشفت عن انها واكثر من 20 وافدة اخرى من جنسيات مختلفة يقمن في شقة فارهة في منطقة حولي وان زميلاتها يطلب منهن الذهاب الى منازل مواطنين ومقيمين ومن ثم مغادرة هذه المنازل في اليوم التالي على ان يكون بانتظارهن على مقربة من اماكن عملهن الوافد المصري.

 وقال المصدر : تم الانتقال الى الشقة وعثروا بداخلها على 21 وافدة بالاضافة الى مديرة الوكر او رأس الافعى وهي وافدة فلبينية وبالتحقيق معها اعترفت بانها ومواطنا تم ضبطه ووافدا مصريا جار ضبطه شكلوا فيما بينهم عصابة للاتجار بالوافدات المتغيبات بحيث يوفرون لهن مكانا للايواء ويقدمون رواتب شهرية تصل الى 200 دينار لكل واحدة منهن مقابل العمل لدى اسر كويتية وأسر وافدين ليوم واحد حتى يتمكن من الفرار .

واضاف المصدر : تم اخضاع الوافدات اللاتي ضبطن في الشقة للتحقيق وكشفت بعضهن عن ان المواطن كان يعتدي عليهن في مكان اقامتهن، واشار المصدر الى ان رجال المباحث ضبطوا المواطن الذي تبين انه استأجر الشقة واعترف باتجاره هو والفلبينية والمصري في الوافدات بهذه الطريقة المبتكرة.



أضف تعليقك

تعليقات  1


سعد
في بعض الناس فجره لا يخافون الله تعالى من اجل المال كل شي يفعلوا