المنطقة العربية تسجل أعلى معدلات البطالة في العالم

 

وجدت دراسة أجرتها شركة الأبحاث العالمية غالوب أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجلت العام الماضي أعلى معدلات البطالة في العالم بنسبة 19 في المائة.

وقالت الدراسة إن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء تأتي بعد الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ارتفاع معدلات البطالة، إذ شهدت في 2012 ارتفاعا بنسبة 15 في المائة، تلتها دول البلقان بنسبة 14 في المائة.

وأضافت أنه في حين 28 في المائة من المواطنين في المنطقة يعانون نقص الفرص الوظيفية، بالمقابل يعمل تسعة في المائة منهم بدوام جزئي فقط، ويسعون للحصول على وظائف بدوام كامل.

أما أدنى معدلات البطالة على صعيد العالم، فكانت في أوروبا بنسبة 4 في المائة - بعيدا عن الاتحاد الأوروبي - وشرق آسيا

من جانب آخر، عزت الدراسة بعض اسباب انخفاض معدل العاملين بوظائف ذات دوام كامل في المنطقة العربية إلى أن 56 في المائة منهم لا يشارك في القوى العاملة، وهي أعلى نسبة بين جميع المناطق. واشارت إلى أن البالغين إما لا يعملون أو لا يبحثون بفعالية عن الوظيفة. علاوة على ذلك، 

الكثير من الناس في المنطقة، خاصة النساء، يختارون طوعا عدم العمل، ليتقلص عدد المهتمين بالوظائف بدوام كامل.

كذلك أضافت الدراسة أن ارتفاع نسبة البطالة في المنطقة مقارنة بغيرها بالمناطق الأخرى يعود إلى انخفاض نسبة المشاركين في الوظائف ذات الدوام الكامل.

ووجدت الدراسة أن هذا المعدل بلغ في المنطقة العام الماضي 18 في المائة مقارنة مع 42 في المائة في الولايات المتحدة، و33 في المائة في الاتحاد الأوروبي، و21 في المائة في جنوب شرق آسيا.

أما معدل البطالة عالميا فوصل إلى 8 في المائة عام 2012، وظل كما هو مقارنة مع 2011، بينما وصل نقص الفرص الوظيفية إلى 18 في المائة، مقارنة مع 17 في المائة في 2011. 

ويقول كبير المحللين في غالوب محمد يونس: «التحديات الاقتصادية في المنطقة تميل إلى مواجهة المستوى ذاته من الخصوصية المحلية. على سبيل المثال، من المهم تحسين مستويات التعليم لتكون أكثر ارتباطا بالفرص الوظيفية 

سواء في السوقين الإقليمية أو المحلية في كل بلد بالمنطقة تقريبا، ولو أن كل دولة لديها تحدياتها الخاصة، ولابد من أخذها بعين الاعتبار عند وضع استراتيجيات لزيادة الوظائف».


أضف تعليقك

تعليقات  0