فيديو.. صحفي الجمهورية المصاب بكمين الجيش يكذب رواية المتحدث العسكري



كذب حامد البربري مدير مكتب صحيفة الجمهورية بدمنهور، والذي أصيب أمس في كمين للجيش قتل فيه أيضًا الصحفي تامر عبد الرءوف مدير مكتب الأهرام، رواية المتحدث العسكري التي أعلنها أمس في بيان رسمي حول الحادث.
وكان المتحدث العسكري قد نشر بيانا بعد وقت قليل من انتشار نبأ مقتل عبد الرءوف وإصابة البربري، ذكر فيه أن "سيارة ملاكى قامت بكسر حظر التجوال عند كمين المدخل الجنوبى لمدينة دمنهور بمحافظة البحيرة ، وتحركت بسرعة عالية دون أن تمتثل للنداءات المتكررة بالتوقف ، مما آثار ارتياب أفراد الكمين"، مضيفًا أن "السيارة لم تتوقف لمعرفة هوية من فيها ، وبالتالى تعاملت معهم قوة الكمين على أنهم أفراد إخترقوا حظر التجوال ولم يمتثلوا لنداءات القوات المتكررة ، أو الطلقات التحذيرية التى تم ضربها فى الهواء .. تعامل أفراد الكمين مع السيارة بشكل مباشر، مما ادى الى إصابة تامر عبد الرءوف صحفى مدير مكتب جريدة الأهرام بدمنهور بطلق نارى أسفر عن وفاته ، و إختلال عجلة القيادة وإصطدمت بعمود إنارة ، مما أدى الى إصابة حامد فتحى حامد البربرى "صحفى بجريدة الجمهورية" بكسر بالذراع وكدمه أعلى الوجه وبما يؤكد اختراق العربة للكمين بسرعة عالية" على حد قوله.
لكن شهادة صحفي الجمهورية المصاب بالحادث والتي أدلى بها عبر مقطع فيديو انتشر على شبكة الإنترنت تفند رواية المتحدث العسكري، حيث قال البربري: إن عبد الرؤوف قام بتوصيل عدد من الزملاء بعد إنتهاء لقاء جمع بينهم ومحافظ البحيرة اللواء مصطفى هدهود بمجمع مبارك و انتهى به الأمر للتوجه إلى مجمع مواقف دمنهور لإيصال البربرى حيث اعترضهم كمين للقوات المسلحة و أشاروا لهم بعدم المرور و ضرورة الإستدارة للخف .
و تابع البربرى أنهم امتثلوا للأمر تماماً و استداروا بالسيارة بالفعل إلا أنهم فوجئوا بإطلاق نيران أصيب على إثره عبد الرؤوف برصاصة فى الرأس مما أدى إلى إختلال عجلة القيادة و إصطدام السيارة بأحد أعمدة الإنارة أمام مقر مرور البحيرة .





أضف تعليقك

تعليقات  0