النظام يقصف دمشق بعد الكيماوي


قصفت قوات النظام السوري ضواحي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في دمشق اليوم الخميس لتواصل الضغط على المنطقة المحاصرة بعد يوم على اتهام المعارضة لها باستخدام الأسلحة الكيمياوية مما أدى إلى مقتل 1300 شخص وإصابة المئات، وهو ما نفته قيادة الجيش النظامي.

وقال نشطاء إن قذائف أطلقتها راجمات صواريخ متعددة وقذائف مدافع الهاون أصابت جوبر وزملكا في الضواحي الشرقية لدمشق.

وأضاف النشطاء أن قذائف صاروخية أصابت أيضا حي القابون القريب إلى الشمال حيث صد مقاتلو المعارضة محاولات قوات النظام لاجتياح المنطقة، وكذلك مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين إلى الجنوب.

وقال الناشط خالد عامر متحدثا من الغوطة إن انفجارات من القذائف الصاروخية التي أصابت زملكا تسمع، وفي جوبر التي تبعد ثلاثة كيلومترات فحسب عن وسط العاصمة القديمة سمعت انفجارات في موقع محصن للجيش ومجمع آخر يضم دبابات فيما يبدو أنه من جراء هجوم لمقاتلي المعارضة.

وقال فادي الشامي -من لواء تحرير الشام الذي يعمل في منطقة الغوطة الشرقية- إن معارك متفرقة تدور على امتداد محور جوبر زملكا، وإن مقاتلي المعارضة اقتربوا من خطوط القوات الموالية للجيش النظامي ليكونوا في مواقع أكثر أمنا تحسبا لوقوع هجوم آخر بالأسلحة الكيمياوية.

أضف تعليقك

تعليقات  0