دراسه : أرتفاع عدد مستخدمي الشبكات الاجتماعية العرب 35 %



أحدثت "الإنترنت" تغييرات جذرية في طرق التعلم والتواصل الاجتماعي وممارسة الأعمال التجارية والحكومية، منذ أن أضفي عليها الطابع التجاري والمؤسساتي في تسعينيات القرن العشرين.

اليوم وصل عدد المستخدمين المتصلين بالإنترنت إلى 2.5 مليار شخص حول العالم، وأكثر من تسعة مليارات جهاز متصل بالإنترنت، الأمر الذي جعل الابتكارات التي تلامس "الإنترنت" أكثرها إثارة وأهمية في القرن الـ 21، والأداة التي تمنح قطاعات واسعة من المجتمع فرصا متساوية للنفاذ إلى المعلومات والموارد.

إضافة إلى ذلك فقد أثرت "الإنترنت" كثيرا في التواصل الاجتماعي التقليدي في ظل اتجاه أكثر من 130 مليون مستخدم للإنترنت في المنطقة العربية تحديدا، أكثر من نصفهم يستخدمون منابر التواصل الاجتماعي الإلكتروني.

وشهدت المنطقة العربية خلال الـ 15 عاما الماضية تحولات كبيرة بفضل التكنولوجيا، ما أدى إلى تغييرات كبيرة في قواعد القيام بالأعمال التجارية والحوكمة وجهود التنمية في المنطقة، واليوم بوجود أكثر من 125 مليون مستخدم للإنترنت في المنطقة العربية حسب تقارير كلية دبي للإدارة الحوكمية، منهم أكثر من 70 مليون مستخدم فعال لوسائل التواصل الاجتماعي حسب الدراسة التي نشرتها أمس "جو ـــ جلف"، تؤكد تلك الأرقام توسّع وانتشار قاعدة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية.

وقدرت الدراسة ارتفاع عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الرئيسة على شبكة الإنترنت "فيسبوك، تويتر، لينكد إن" ليسجّل أخيرًا ما مجموعه 70.3 مليون مستخدم عربي حتى منتصف العام الحالي، وذلك بارتفاع بنسبة 35 في المائة خلال ستة أشهر.

الشبكات الاجتماعية

أفادت الدراسة التي نشرتها أمس "جو ـــ جلف" وحملت عنوان "استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط: إحصاءات واتجاهات"، أن شبكة فيسبوك الاجتماعية الأكثر شعبية استحوذت على حصة الأسد من مجموع مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي الثلاث عندما شكلت حصتها من المجموع نحو 82.5 في المائة بعدد مستخدمين يقدّر بنحو 58 مليون مستخدم لهذه الشبكة التي تجتاح العالم الافتراضي وتلقى رواجًا وإقبالا متزايدًا من قبل مستخدمي الإنترنت في جميع أرجاء العالم.

فيما احتلت شبكة تويتر للتدوين المصغّر "التغريدات" المرتبة الثانية لتستحوذ على حصة 9.3 في المائة من إجمالي مستخدمي شبكات التواصل عندما بلغ عدد مستخدمي هذه الشبكة في الشرق الأوسط قرابة 6.5 مليون مستخدم.

وأما شبكة "لينكد إن" المهنية، فاستحوذت على الحصة الأصغر من إجمالي عدد مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في المنطقة مسجلة حصة 8.3 في المائة وبنحو 5.8 مليون مستخدم.

وتطرقت الدراسة إلى انتشار واستخدام الإنترنت في المنطقة بشكل عام، موضحة أن النسبة تصل إلى 3.7 في المائة من إجمالي مستخدمي الإنترنت حول العالم هم من الشرق الأوسط، كما أشارت الدراسة إلى أن نسبة تصل إلى 40.2 في المائة من إجمالي سكان المنطقة هم مستخدمون لشبكة الإنترنت.

وبحسب الدراسة، فإن معظم مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط يضعون شبكات التواصل الاجتماعي بمختلف أنواعها في سلم أولويات الاستخدام، عندما أشارت إلى أن النسبة تصل إلى 88 في المائة من مستخدمي الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط تقوم باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي بشكل يومي.

وشهدت شبكات التواصل الاجتماعي خلال السنوات الثلاث الماضية طفرة غير مسبوقة في المنطقة، وذلك مع توفيرها منصات لنقل الأخبار وبثها من قلب الحدث والتعبير عن الآراء ومشاركة المعارف والأصدقاء الأحداث وللتواصل الاجتماعي والمهني.

إلى ذلك، بينت الدراسة أن كلا من اللغة العربية والإنجليزية كانتا الأكثر استخدامًا من قبل مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي في منطقة الشرق الأوسط لدى التعامل والاستفادة من خدمات هذه الشبكات، إذ أشارت الدراسة إلى أن اللغة الإنجليزية تستخدم من قبل 48 في المائة من إجمالي مستخدمي الشبكات، فيما كانت النسبة تصل إلى 45 في المائة بالنسبة للعربي، ولدى توزيع مستخدمي الشبكات الاجتماعية بحسب الجنس، يظهر أن نسبة تصل إلى 65 في المائة من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي هم من الذكور، فيما بلغت النسبة للإناث 35 في المائة.

وأدى تضافر عوامل تحسن البنى التحتية للإنترنت، والتغطية الأوسع للشبكة، والأجهزة التي باتت في متناول اليد، وخيارات الاتصال إلى اتساع رقعة انتشار الإنترنت في العالم بأسره، وحسب تقرير كلية دبي للإدارة الحوكمية فإن نسبة المستخدمين العرب عن طريق أجهزتهم المحمولة أو المكتبي باتو يشكلون أكثر من 60 في المائة، في حين لا يملك 2 في المائة منهم هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو كمبيوتر محمول أو مكتبي.

وقالت أيضا بأن 36 في المائة من المستخدمين العرب يقضون أوقاتا تراوح بين ثلاث إلى أربع ساعات يوميا على الإنترنت، فيما يقضي 6 في المائة أكثر من عشر ساعات، و2 في المائة لا يقضي أكثر من ساعة واحدة يوميا.

وأشار التقرير إلى أن 88 في المائة من المستخدمين العرب يتصفحون الشبكات الاجتماعية عبر دخولهم الإنترنت من المنزل، و54 في المائة منهم يكررون الدخول في أوقات العمل، في الوقت الذي يستخدم 12 في المائة من العرب الشبكات الاجتماعية والإنترنت من داخل المدرسة أو الجامعة.
أضف تعليقك

تعليقات  0