12 مليون دولار .. خسائر حريق مصفاة ميناء عبدالله يومياً

 

أعلنت شركة البترول الوطنية الكويتية السيطرة على حريق اندلع فجر امس في مصفاة ميناء عبدالله نتيجة تسرب للزيت في احد الخطوط التابعة لوحدة تكرير النفط الخام بالمصفاة وقالت ان عمليات تشغيل المصفاة او الشحن والتصدير لم تتاثر.

وقال مدير العلاقات العامة والاعلام المتحدث الرسمي للشركة محمد العجمي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الحريق شب عند الساعة الثانية والنصف فجر اليوم ولم يسفر عن وقوع أي اصابات بين العاملين كما لم تتأثر عمليات تشغيل المصفاة او عمليات الشحن والتصدير بالحادث.

واضاف ان ادارة (البترول الوطنية) قامت بتفعيل خطة الاستجابة للطوارئ وسيطرت فرق اطفاء الشركة بمشاركة واسناد فرق الادارة العامة للاطفاء على الحريق واخمدته كليا بحدود الساعة السادسة والنصف صباحا.

ومن جانبه اوضح نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء عبدالله بالوكالة مطلق العازمي ان تسرب الزيت حدث نتيجة شرخ في انبوب بوحدة تكرير النفط رقم 11 ما ادى الى الحريق حيث تم ايقاف الانتاج في المنطقة الموجود بها الانبوب وعزلها.

واعلن العازمي عن تشكيل لجنة لتقييم الخسائر والتحقيق في اسباب الحادث لتفادي تكراره، مؤكدا في ذات الوقت ان عمليات التكرير لم تتوقف لان الخزانات فيها مخزون يكفي لستة ايام عمل دون الحاجة لامدادات غير انه بعد هذه الفترة قد يتم الاستعانة بمصفاة الاحمدي او الشعيبة اذا لم تنتنه اللجنة من تقييم الاضرار خلال اسبوع.

واما عن عمليات التصدير فاكد العازمي انها مستمرة مع بعض الانخفاض التسبي في طاقة الانتاج بالوحدة.

وفيما كان نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة مطلق العازمي قال ان مابعد الايام الستة قد يتم الاستعانة باحدى مصفاتي الاحمدي او الشعيبة فقد اوضح مصدر نفطي ان اصلاح الوحده قد يستغرق حوالي شهرين على اقصى تقدير وذلك وفقا لتوافر قطع الغيار في المخازن.

ومبدئيا قدر المصدر الخسائر الناتجه عن هذا الحريق باثني عشر مليون دولار يوميا مبينا ان كل نوبه من نوبات العمل لمدة 8 ساعات ينتج خلالها نفط بقيمة اربعة ملايين دولار تقريبا فتكون خسائر التوقف في شهر واحد 360 مليون دولار.

أضف تعليقك

تعليقات  2


علي
هذا الحريق في بوقه حلوه للحرامية
المصرى بن المصرى
الصيانة مهمة لمصر قرار رقم 131 لسنة 2009 بتاريخ 4/5/2009 لشركة تاون جاس الخاص بتطوير خطوط الغاز الطبيعى بالقاهرة والجيزة كارثة كامنة تحت سطح قاعدة ألماظة الجوية والكلية الحربية —- مطار القاهرة (بسبب فساد السادة المسئولين والأهمال بوزارة البترول ) أن المتوقع حال عدم تنفيذ مشروع تطوير خطوط البترول والغاز للقاهرة الكبرى ( كمرحلة أولى) أن تتعرض القاهرة الكبرى لماسبق وأن تعرضت له مناطق ومحافظات أخري، على مدي السنوات الماضية، مما تسبب فى وقوع خسائر فى الأرواح والمنشآت، سرد منها ما يلي :