ادانة ضابط أمريكي قتل 13 من زملائه لـ"حماية مقاتلي طالبان"




يواجه الضابط الأمريكي نضال حسن، الذي قتل 13 من زملائه بقاعدة عسكرية في تكساس عام 2009، عقوبة الإعدام بعد إدانته بتهم القتل العمد.

وقال الميجور حسن (42 عاما) إنه أطلق النار على زملائه، الذين لم يكن معهم سلاحا، بهدف حماية مقاتلي حركة طالبان في أفغانستان.


ولم يظهر على حسن أي رد فعل أثناء سماعه الحكم الذي جاء بإجماع هيئة المحلفين.

ويتعين على الهيئة الإجماع على رفع توصية للقاضي كي يصدر حكما بالإعدام، وإلا حكم عليه بالسجن مدى الحياة.

كما يجب أن يصدق الرئيس الأمريكي على حكم الإعدام.

ولم يعدم أي من أفراد الجيش الأمريكي منذ 1961.

وأطلق حسن النار في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 على زملائه داخل منشأة طبية عسكرية بينما كان تجري الاستعدادات لنقل بعضهم للخدمة خارج الولايات المتحدة.

وقال المدعون إنه استعد جيدا للهجوم على مدار أسابيع قبل تنفيذه، حيث اشترى بندقية وتمرن على التصويب.

وأشاروا إلى أنه أطلق 146 رصاصة خلال الحادث قبل أن يطلق عليه النار ضابط من الشرطة المدنية.
أضف تعليقك

تعليقات  0