قراصنة يتقمصون دور « الجيش السوري » يستهدفون « الإعلام »


حذرت شركة ''سيسكو'' العالمية المتخصصة في الاتصالات والشبكات من مجموعة قراصنة على الشبكة العنكبوتية يتقمصون دور ''الجيش السوري الإلكتروني'' المعروف بهجماته الإلكترونية، في الوقت الذي أكدت فيه أن تلك المجموعة تستهدف وسائل الإعلام.

وأظهر تحليل جديد نشرته ''سيسكو'' الجمعة أن مجموعة قراصنة الإنترنت التي تطلق على نفسها اسم ''الجيش السوري الإلكتروني'' تستخدم خصائص ونطاقات ويب خارجية ''الطرف الثالث'' في مهاجمتها وسائل الإعلام.

وحذرت الشركة الأمريكية المتخصصة في مجال الشبكات، وسائل الإعلام التي تعتمد على تطبيقات الطرف الثالث في نشر المحتوى، بأنها قد تُعرِّض مستخدميها لمزيد من الاختراق من قبل القراصنة الإلكترونيين.

وأوضح أحد مهندسي أبحاث التهديدات الإلكترونية جيسون شولتس في مدونة الشركة أن الهجمات الإلكترونية عبر أدوات المشاركة على الإنترنت مثل Outbrain وShareThis كشفت عما وصفه بـ ''نمط مُضر''، حيث اُكتشف أن موقع ShareThis.com، ابتداءً من 21 أغسطس الجاري، بدأ يستخدم أسماء خوادم تعود لـ ''الجيش السوري الإلكتروني''.

وألمح شولتس إلى أنه يتوجب على مستخدمي الإنترنت حماية أنفسهم، مشيرًا إلى استخدام أدوات متصفحات الويب مثل RequestPolicy التي تقيد المتصفح فقط بالمحتوى الذي يأتي من اسم النطاق الواقع في شريط العنوان.يذكر أن ''الجيش السوري الإلكتروني'' التابع لنظام ''بشار الأسد'' في سورية، قام خلال الأشهر الماضية باختراق مواقع لمؤسسات إعلامية شهيرة وحساباتها في الشبكات الاجتماعية مثل حساب قناة ITV البريطانية على موقعي التواصل الاجتماعي ''تويتر''، و''فيسبوك''، واختراق حسابات تابعة لصحيفة ''ديلي تلجراف'' البريطانية واختراق موقع صحيفة ''فاينانشيال تايمز'' وحسابها في ''تويتر''.
أضف تعليقك

تعليقات  0