مجلس إدارة العمرية والرابية: مبيعاتنا في 2013 بلغت 8.334 ملايين بزيادة مليوني دينار .. وحجز توزيع الأرباح قرار من «الشؤون»


نفى مجلس ادارة جمعية العمرية والرابية التعاونية ما تناقله بعض المعتصمين قبل أيام عن عدم توزيع أرباح لأكثر من 10 سنوات، مبينا انه تم توزيع أرباح في ميزانية 2007 ـ 2008 الا أنه تم ايقاف ذلك في 2009، استنادا الى قرار وتوجيه من «الشؤون» بعدم التوزيع لحين الانتهاء من بناء وتجهيز سوق ضاحية الرابية، متسائلا عن مزاعم بأن مجلس الادارة لم يقم بتوزيع أرباح طيلة عشر سنوات مضت: أين كان هؤلاء طيلة العشر سنوات الماضية؟ 

وجاء بيان مجلس الادارة ردا على الاعتصام الذي قام به بعض الأهالي وطالبوا خلاله بفصل الجمعية، موجهين انتقادات لاذعة لمجلس الادارة تتهمه بعدم توزيع أرباح اضافة الى تدني الخدمات المقدمة وتكدس البضائع. وتابع المجلس في بيانه ان كل ما ورد من أقوال لا أساس لها من الصحة ولم يتم سوق الحجج والدلائل والبراهين المؤكدة لها، مشيرا الى أنه فور صدور قرار من «الشؤون» بحجز الأرباح لصالح الانشاءات قمنا بتحويل الأرباح الى مخصص الانشاءات، وهو معتمد في الميزانيات السابقة.

وزاد البيان : أما المطالبات بفصل الجمعية فالأمر لا بد من أن يكون وفق أسس ومعايير معتمدة مع أخذ جميع الموافقات من جميع الجهات المعنية، وليس من جهة واحدة قامت بمنح القرار خلال أسبوع، مبينا أن هذا ما حدث في السابق، حيث تم أخذ موافقة على الفصل خلال أسبوع الا أن الوزير السابق لم يعتمد هذا القرار لأنه مخالف للقانون.

وأكد أن ما قيل من ان وزير الشؤون السابق اتخذ قرارا بفصل الجمعية عار عن الصحة تماما ولا وجود لهذا القرار، بدليل قاطع أنه لم يتم اخطار مجلس الادارة به، ولو تم اتخاذ مثل هذا القرار لتم تشكيل لجنة لفصل الجمعية وهذا كله لم يتم، كما أنه لو كان هناك قرار لما تم اخفاؤه من قبل الأشخاص المجتمعين في الاعتصام ولا من قبل الوزارة التي عليها الاعلان عنه في الجريدة الرسمية مباشرة.

وبين المجلس انه لا مانع لديه أبدا من فصل الجمعية، ولكن هذا لن يكون قبل فصل الحقوق بالعدل للمساهمين، وهذا ما يقضي به النظام الأساسي لجمعية العمرية والرابية، فمنطقة العمرية مكتملة الخدمات وبها صالة أفراح وادارة كاملة موجودة في مبنى الجمعية، ولا بد من أن تكتمل الخدمات أيضا في الرابية ببناء صالة أفراح، وادارة عامة، ثم توسعة السوق المركزي في الرابية بمساحة اجمالية 1900 متر مربع ليتوازى مع سوق العمرية ذي المساحة الاجمالية 3100 متر مربع.

وأشار الى انه بخصوص الادعاء بتواطؤ الوزيرة مع مجلس الادارة فهو اتهام وكلام مرسل لا صحة له، فلو كان لدى الوزيرة قرار بالفصل لنفذته، مبينا أن الوزيرة لا تتوانى في تطبيق القانون سواء على أبناء قبيلتها أو عموم جمعيات الكويت والمؤسسات المعنية في وزارة الشؤون.

وبين مجلس الادارة : ان من قال ان الوزيرة تجلس معنا وترفض مقابلتهم اتهام باطل وعار عن الصحة، ونحن نطالب بتقديم أدلة على هذا الأمر والتحقيق في ذلك من خلال ديوان الوزارة، اضافة الى التحقيق فيما قيل عن ان مجلس الادارة خاطب الوزيرة مباشرة بكتاب من 7 صفحات متجاوزا التراتبية والتسلسل الوظيفي، موضحا أن ما حدث فبركة اعلامية ولا ندري من هم الأشخاص الذين يقفون وراءها.

ثم رد البيان على القول بوجود ترد في الخدمات المقدمة حيث أوضح مجلس الادارة أن الجمعية لم تتوقف عن اطلاق المهرجانات التسويقية الرمضانية، بخصومات تصل الى 50% وذلك بدعم مالي من الجمعية، اضافة الى اطلاقها حملة افطار صائم في رمضان الماضي، واطلاقها في السنة الحالية دورة رمضانية لكرة القدم بمشاركة أبناء المنطقتين، مع مهرجان للقرقيعان في صالة صالة أفراح العمرية بمشاركة أهالي المنطقتين أيضا، الى جانب تنظيم يوم مفتوح في المدينة الترفيهية. وزاد أنه وعلى الرغم من عدم توزيع أرباح خلال الخمس سنوات الماضية الا أنه تم تنظيم رحلتين الى الديار المقدسة لأداء العمرة، وذلك اجتهادا من مجلس الادارة بالتعاون مع بعض الشركات، والكل يعلم أنه لا يوجد بند معونة اجتماعية لصرف هذه الخدمات.

وقال مجلس الادارة : ان لدينا مشاريع انشائية في منطقة الرابية تتمثل في فروع استثمارية كمرحلة أولى تمهيدا لتوسعة سوق الرابية، وذلك بعد أخذ الموافقات من الجهات الرسمية، وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى، ونحن الآن بصدد المرحلة الثانية لتوسعة السوق المركزي، اضافة الى أن الجمعية مقبلة على تجديدات في الأفرع والأسواق من ثلاجات ومكيفات.

وكشف مجلس الادارة أنه يجري حاليا التجهيز لاطلاق مهرجان القرطاسية الذي لم ينقطع في سنة من السنوات الخمس، وذلك بخصم 20% لصالح المستهلك، اضافة الى اطلاق مجموعة متنوعة من الأنشطة الجديدة خلال موسم الربيع يستفيد منها جميع الأهالي، موضحا أن الأهالي جميعا شاركوا واستفادوا من جميع المهرجانات السابقة.

وفيما يتعلق بعزوف الأهالي عن الشراء نفى المجلس ذلك بقوله : ان الجمعية حققت مبيعات بلغت ثمانية ملايين دينار وثلاثمائة وأربعة وثلاثين ألف دينار في عام 2013 بزيادة حوالي مليوني دينار تقريبا عن العام الذي قبله، مشيرا الى أنه لا يوجد مخازن خارج مرافق الجمعية الأساسية، وانما لدينا مخزنان فقط، ما ينافي ما ادعى به البعض من أن هناك مخزنا في سيارة لوري، ولو كان كذلك لعلمت وزارة الشؤون به وتم جرده في نهاية السنة المالية.

أضف تعليقك

تعليقات  0