الشبكات الاجتماعية تغزو الكاميرات الرقمية



أعادت ''كانون'' إشعال صراع المنافسة الباردة مع غريمتيها ''سامسونج'' و''باناسونك''، وذلك بإطلاق أولى كاميراتها الرقمية التي تحمل نظام تشغيل مرتبط بالشبكات الاجتماعية بشكل مباشر.

ويأتي منتج كانون الجديد بشاشة LCD قابلة للطي وزر جانبي جديد مخصص ويحمل شعار شبكة ''فيسبوك''، ويمكنها نشر الصور الملتقطة على شبكة التواصل الاجتماعي ''فيسبوك'' مباشرة.

وتتمتع ''الكاميرا الاجتماعية'' النحيفة ذات 1.15 بوصة بمستشعر من نوع CMOS قادر على التقاط صور دقتها 12.1 ميجا بكسل مع تقريب بصري x8، وبفتحة 28 ميليمتر، كما تأتي كاميرا ''بور شوت إن فيسبوك'' بشاشة تدعم اللمس المتعددة مساحتها 2.8 بوصة، ومعالج من نوع DIGIC 5، إضافة إلى دعم وضعية Creative التي من شأنها التقاط الصورة الأفضل عبر خلط الألوان والإضاءة، وغيرها من العوامل التي تؤثر في جودة الصورة.

وتنافس ''كانون'' بإطلاقها المنتج الجديد غريمتها ''باناسونيك''، التي أعلنت الأسبوع الماضي عن كاميرا Lumix GH3 وهذه الكاميرا تعتبر أول كاميرا احترافية بعدسات قابلة للتغيير مزودة بنظام أندرويد وتدعم شبكات 3G / 4G LTE وهي بدقة 20.3 ميجا بيكسل بمستشعر بمقاس APS-C وبسرعة 8.6 إطار في الثانية وتدعم تقنية WiFi وبسعة 16 جيجا بايت وبسرعة الغالق 1/6000.

وتتسيد ''سامسونج'' صراع المنافسة بإصدارها ثالث كاميرا ذكية تعمل بنظام أندوريد، التي تملك عدسة قياس 32 ميليمتر f/2.8 مع 21 درجة من التقريب البصري، وشاشة لمس عالية الوضوح بكثافة 308 بيكسل بقياس 4.7 بوصة، وتقنية ISO من 100 إلى 3200، ودعم شرائح اتصال 3G و4G، ومعالج رباعي النواة بتردد 1.4 جيجا هرتز، وأندرويد 4.1 ''جيلي بين''، ومساحة تخزين داخلية 8 جيجا بايت، قابلة للتوسعة عبر منفذ microSD، ومخرج HDMI، ودعم ''واي فاي'' وبلوتوث وA-GPS، وبطارية بسعة 1650 ميلي أمبير.
أضف تعليقك

تعليقات  0