كلمات في حق الشيخ الداعية زيد محمد غانم المطيري


تتبعثر الكلمات ولا أدري والله من أين أبدأ، فكلما أردت الكتابة جاءت مواقفه وكلماته من كل مكان تتزاحم بعدد الأيام والشهور والسنين التي عرفت فيها أخي وأستاذي المربي الفاضل أبا عبدالله، فمنذ أربع وعشرين سنة وأنا أصحبه، فلله دره من داعية!! همه الأول الإسلام ونصرته، فقد كتب في التبك: ( اللهم أعز الإسلام وأهله).

عرفته وأنا في الخامسة عشرة من عمري- الشيخ الداعية زيد بن محمد الصهيبي، عشرات الشباب بمنطقة الفردوس تأثروا به واستفادوا من تربيته وعلمه، فقد كان حريصا على دعوة الناس وتعليمهم، يفكر ويجتهد ثم يترجم هذه الأفكار عملاً، فكان من جهوده رحمه الله ما قام به من تنظيم إقامة حلقات تحفيظ القرآن بعد تحرير الكويت من الغزو العراقي بمسجد الوطري بمنطقة الفردوس،

 وكان يقول دائما: إن علم الكتاب والسنة هو الذي يعيد للأمة سالف عهدها، وكان هو بنفسه يشرف على هذه الحلقات ويعد سجلاتها، فكنا إذا دخلنا مسجد الوطري بعد صلاة العصر تغمرنا السعادة ونحن نشاهد الشباب مصاحفهم بين أيديهم يرددون الآيات حفظا ومراجعة، كما كان أول من بدأ الدروس العلمية بمنطقة الفردوس، فعلى سبيل المثال كان درس منار السبيل للشيخ عواد فريجان وكتاب التوحيد للدكتور فلاح ثاني في أوائل التسعينيات، وكان هو في أول الحضور مشجعا الشباب على الحضور رغم علمه وسعة اطلاعه.
أضف تعليقك

تعليقات  6


ججراح الصهيبي
الله يجزاك خير ويرحم الميت ويغفرله
سعد الحجي
الله يرحمه و يرحم اموات المسلمين هم السابقون و نحن اللاحقون هذه سنة الحياة .... انا لله وانا اله راجعون...... على الزين يبو عبدالله
أبو يوسف
الله يرحمة ويغفرله
عماد عليمات من الاردن
عاشرة هاذ الرجل صاحب عقيده صحيحه صدقة يا ابى محمد يا دكتورنا الفاضل
بندر هايف الفغم
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته وجزاك الله خير يالشيخ
نواف الفغم
صدقت و صُدقت ، ذاك أبو عبدالله زيد الغانم غفر الله له واسكنه فسيح جناته، الرجل النبيل الوسط الحليم المتفائل السمح المحب المبتسم غفر الله له واسكنه فسيح جناته