هبوط الاسواق الخليجيه بما فيها الكويت .. الذهب والنفط يحلقان على وقع طبول الحرب في سوريا

على وقع طبول الحرب التي بدأت تُقرَع من قبل الدول الغربية على سوريا، هوت أسواق الأسهم الخليجية ، بما فيها الكويتي، كما الأسهم العالمية والعربية، في حين ارتفعت أسعار السلع مثل النفط والذهب.

وفي ظل المخاوف من صراع طويل في المنطقة، مني المؤشر السعري في سوق الكويت للأوراق المالية بخسائر كبيرة في جلسة أمس ، بلغت نحو %3 ، في حين سجلت المؤشرات الموزونة تراجعات مقبولة نوعا ما.

وخليجياً ، كان سوق دبي الأكثر تراجعا ، حيث هوى مؤشره أكثر من %7 ، أما السوق السعودي الأكبر في المنطقة ، فقد سجّل خسائر بنسبة تخطت %4 ، وتراجعت بقية أسواق الخليج بشكل متفاوت ، في حين هوت أسواق الأسهم الأوروبية واليابانية والأميركية .

عواصم - وكالات - مع هبوط أسواق الأسهم العالمية ، ارتفعت أسواق السلع خاصة النفط والذهب بسبب أزمة سوريا .

وسجل الذهب أعلى مستوى في 11 أسبوعا أمس، مدعوما بمشتريات بغرض التحوط من مخاطر التوترات السياسية ، إذ يقترب عمل عسكري قد يشنه الغرب على سوريا .

وحظي المعدن النفيس أيضا بدعم قوي من آمال في إطالة أمد التحفيز النقدي الأميركي .

ولمحت الولايات المتحدة أمس الأول إلى احتمال اتخاذ خطوات عسكرية ضد سوريا بعد هجوم بالأسلحة الكيماوية في ضواحي دمشق ، قالت واشنطن إنها تعتقد أن الرئيس بشار الأسد هو المسؤول عنه.

وارتفع الذهب في السوق الفورية إلى أعلى مستوياته منذ السابع من يونيو عند 1412.30 دولاراً للأوقية (الأونصة) وجرى تداوله عند 1411.50 دولاراً مرتفعا 0.5 في المائة .

وارتفعت العقود الأميركية تسليم ديسمبر 18.50 دولاراً إلى 1411.60 دولاراً للأوقية .

وانخفض سعر الدولار مقابل العملات التي تعد ملاذا آمنا ، لكنه ظل مستقرا بوجه عام ، بينما تراجعت الأسهم الأوروبية في ظل القلق بشأن احتمالات التدخل العسكري في سوريا، والذي دفع المستثمرين إلى البيع لجني الأرباح من الارتفاعات القوية في الفترة الأخيرة .

واستقر السعر الفوري للفضة دونما تغير يذكر عند 24.26 دولاراً للأوقية بعد أن لامس أعلى مستوياته في 16 أسبوعا عند 24.40 دولاراً في الجلسة السابقة .

وارتفع البلاتين 0.3 في المائة إلى 1544.99 دولاراً للأوقية. وكان المعدن قد ارتفع إلى أعلى مستوياته منذ التاسع من ابريل عندما سجل 1552.50 دولاراً في تداولات سابقة بفعل تعثر الإمدادات في جنوب افريقيا .

إلى ذلك، أظهرت بيانات لصندوق النقد الدولي أمس أن تركيا وروسيا وأذربيجان رفعت احتياطيات الذهب في يوليو مع تعافي أسعار المعدن الأصفر من أقل مستوى في ثلاثة أعوام .

ورفعت تركيا حيازات الذهب بواقع 22.5 طناً وهي أكبر زيادة بين 15 بنكا مركزيا رفعت حيازاتها الشهر الماضي .

وزادت فرنسا وكازاخستان وموزمبيق وغواتيمالا حيازات الذهب لكن بكميات أصغر .

وفي يوليو ارتفعت أسعار الذهب سبعة في المائة بعدما هوت إلى 1180.71 دولاراً للأوقية في يونيو، وهو أقل مستوى منذ أغسطس 2010 .

ورفعت تركيا، صاحبة المركزي الحادي عشر من حيث احتياطيات الذهب، حيازاتها إلى 464 طنا في يوليو من 441.5 طناً في يونيو .

ورفعت روسيا، التي تحتل المركز السابع، احتياطيها بواقع 6.3 أطنان إلى 1002.8 طن، مسجلة زيادة للشهر العاشر على التوالي بحسب بيانات صندوق النقد الدولي .

وباعت المكسيك والدانمرك وكندا كميات صغيرة من الذهب .

إلى ذلك ، ارتفع سعر خام برنت إلى 112 دولارا للبرميل أمس، مسجلا أعلى مستوياته في نحو ستة أشهر مع تصاعد حالة التوتر، بسبب مزاعم هجوم بأسلحة كيماوية في سوريا، مما يزيد من احتمالات عمل عسكري غربي في الشرق الأوسط .

واجتمعت الولايات المتحدة مع حلفائها في الأردن، فيما يمكن أن يطلق عليه مجلس حرب، لتحديد كيفية معاقبة الرئيس السوري بشار الأسد، الذي نفى استخدام أسلحة كيماوية وألقى باللوم على معارضيه .

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أكتوبر 1.27 دولار إلى 112 دولارا للبرميل، وهو أعلى مستوى لها منذ أوائل مارس .

وارتفعت عقود الخام الأميركي تسليم أكتوبر 1.03 دولار إلى 106.95 دولارات للبرميل ، بعد أن نزلت 0.5 في المائة في اليوم السابق ، بعدما أظهرت بيانات أميركية أن طلبيات السلع المعمرة سجلت أكبر انخفاض في نحو عام .

وتدعم الاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط - التي تضخ نحو ثلث النفط العالمي - أسعار خام برنت، إذ يخشى المستثمرون من امتداد الأزمات في سوريا ومصر إلى بقية دول المنطقة وتأثيرها على إمدادات الخام .

وقال جوليان جيسوب رئيس قسم بحوث السلع الأولية لدى كابيتال إيكونوميكس «سوريا ليست منتجا كبيرا للنفط (مثل ليبيا) ولا هي نقطة رئيسية لمرور صادرات النفط والغاز (مثل مصر) .

« لكن ما يدعو للقلق هو احتمال أن يؤدي التدخل الغربي في سوريا إلى صراع إقليمي واسع النطاق نظرا للدعم الذي تقدمه إيران لنظام الأسد » .

وقالت الولايات المتحدة يوم الاثنين إنها تعتقد أن الرئيس السوري مسؤول عن استخدام أسلحة كيماوية ضد مدنيين الأسبوع الماضي .

أضف تعليقك

تعليقات  0