«جوجل» تعتمد سياسة لردع المتلاعبين في متجرها الإلكتروني للتقليل من التطبيقات المقرصنة

 

أصدرت عملاق برمجيات الإنترنت "جوجل" نسختها المحدثة من سياسة الاستخدام في متجرها الإلكتروني "جوجل بلاي" الخاصة بأجهزة "أندرويد"، في محاولة منها لسن قوانين محددة ورادعة لاستغلال واستخدام بعض المطورين لتطبيقات توزع بين المستخدمين وتهدف إلى التلاعب بهواتف المستخدمين.

وأرسلت الشركة الأمريكية رسائل إلكترونية إلى المطورين تنذر فيه التلاعب بالتطبيقات، موضحة السياسة الجديدة للتطبيقات والغرامات التي قد تواجه المطورين من منع وشؤون قانونية، في الوقت الذي أعطتهم مهلة إلى نهاية الشهر القادم لتصحيح وتعديل التطبيقات بما يتواكب مع السياسة الجديدة.

ومنعت السياسة الجديدة لمتجر أنظمة تشغيل "أندرويد" الإشعارات التي تحتوي على إعلانات في التطبيقات، ووصفت بأن لمطوري التطبيقات من زج الإعلانات في التطبيقات، مضيفة أن وجود وصف أو معلومات خاطئة عن التطبيق في أي جزء منه ممنوع كليا، الأمر الذي سيمنع وجود وظهور تلك التطبيقات المخادعة التي تدعي أنها لشركة عالمية وهي ليست كذلك.

وحذرت "جوجل" في سياستها الجديدة من التطبيقات التي تقوم بالتعديل على إعدادات الجهاز، وتغيير ترتيب التطبيقات، أو تغيير المفضلة، أو إجراء أي تعديل آخر على الهاتف من دون طلب إذن المستخدم بشكل مباشر.

وصنفت السياسة الجديدة التطبيقات التي تقوم بتعديل اختصارات الشاشة الرئيسة أو التعديل على المفضلة أو وضع أيقونات إعلانية على الشاشة الرئيسة، على أنها تطبيقات ممنوعة، في حين حذرت قانونيا من تشجيع أو طلب المستخدمين حذف تطبيقات منافسة أو أخرى، باستثناء تطبيقات مكافحة الفيروسات.

وقالت في رسالتها الإلكترونية المرسلة لمطوري تطبيقات متجر نظام تشغيل "أندرويد" بأنه سيتم حذف وبشكل عاجل التطبيقات التي تحرض على الطائفية أو على عرق معين، في الوقت الذي أكدت فيه أن نهاية الشهر القادم سيتم حذف جميع تطبيقات القمار والمضاربة الممنوعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0