فيديو : صاحبة أشهر صورة مع الجيش : أعلن ندمي وإذا كان مرسي أخطا فالسيسي أجرم ..







قالت مريم صلاح صاحبة أشهر صورة للوحدة بين الشعب والجيش التقطت لها بميدان التحرير عقب تنحي المخلوع أنها لم تعد سعيدة بتعليق هذه صورتها وهي تقدم الورود لجنود الجيش. وأوضحت مريم صاحبة الصورة الشهيرة المعلقة بدار الإشارة بصلاح سالم أن سعادتها بهذه الصورة عقب ثورة يناير زالت بعد عدة أحداث دامية تورط فيها الجيش مع التشديد علي أن هناك شرفاء وطنين بالقوات المسلحة مثلها كأي مؤسسة.

ووجهت مريم في حوار خاص لشبكة "رصد" عدة رسائل أختصت بها كل من وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي والمتظاهرين والمواطنين في المنازل وعلماء الدين . وقالت رسالتي للسيسي:- اتقي الله وأعلم ن أن هناك آخرة وحساب وعقاب من الله وإذا أنت فعلت ذلك لأن مرسي أخطأ وأن الشعب لم يكن يريده فأنت أخطأت وأجرمت وما دمت تسخدم القوة فموقفك ضعيف وأنت لست علي حق". وأضافت مريم:- "السيسي من أقر مبدأ النزول للشوارع وقال إن أصواتنا "ملهاش أي لازمة" والنزول للشوارع هو الحل وحين أردنا تنفيذ الحل رفضه وهذا يعني أنا ما قام به كان لهدف معين" .

ووجهت مريم رسالة أخري للشعب المصري قائلة:- رسالتي للناس اللي في البيوت تحكموش علي مالم تروه بأعينهم فالحكم عن طريق شاشات التلفاز غير صحيح وتذكروا وقت الثورة وموقف الإعلام,,إذا أردت أن تعرف عن الأحداث الجارية فأنزل وشاهد بنفسك ثم تحدث بما رأيته بعينك لا ما أرادت لك عدسات المحطات أن تراه ". وانتقدت مريم الفتاوي صدرت من بعض العلماء دون إطلاع ومشاهدة :- "علشان تطلع فتوى سعادتك لازم تنزل وتشوف وتفهم الصورة كاملة من جميع أجزاءها ولما الصورة تكتمل بعد تقصيك المباشر "مش بالسمع وبالقيل والقال من مكانك" تقدر تطلع فتوتك بعد اجتهادك واكتمال الصورة".

وحول من نزلوا لاسقاط مرسي قالت:- "أريد أن أسأل من غضبوا لأن مرسي لم يحقق أحلامهم في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، هل تحققت الآن؟!! فالإجرام زاد وكبت وقمع الحريات عاد أسوأ لا يوجد تمكين للشباب، الأسعار زادت، عاد الهجوم على البيوت وتلفيق التهم ..كنتم بتنادوا بحق الشهداء وشلتوا القتلة على أكتافكم." وطالبت مريم كل من ينزل للتظاهر لرفض الانقلاب العسكري أن يخلص نيته لله ويبدأ بنفسه ويراجع أخطاؤه مشيرة أنها واحدة من المواطنين مرسي ليس قضيتها بل قضيتها هي انتزاع الديمقراطية بعد أن وضعت مصر قدمها علي أول طريقها "سواء مرسي موجود مرسي مش موجود أنا أرفض الظلم والأجرام". وانتقدت احتكار الكبار للدور الذي كان مفترض أن يلعبه الشباب :- "بجد أنا شايفاه إن اللي عملوا الثورة هم الشباب وجم الكبار قالولهم اركنوا انتم على جنب دلوقتي ..ورجعوا يلعبوا اللعبة بنفس الطريقة والناس حذرتهم كتير بس هم فضلوا يقولوا لا الوضع مختلف عن زما، مع إنه معروف اللي يلعب نفس اللعبة بنفس الطريقة مع نفس الناس هيوصل لنفس النتيجة".

أضف تعليقك

تعليقات  0