زواج ملكي : حفيد الملك فاروق يرتبط بحفيدة الملك ظاهر

 

في الوقت الذي كان كثير من المصريين يحبسون أنفاسهم لترقب ما ستنتهي إليه "جمعة 30 أغسطس" من أحداث في ظل دعوة أنصار الرئيس المعزول للتظاهر، وجعلها "جمعه الحسم".

كان هناك مصري آخرهو "الأمير محمد علي" الإبن الأكبر للملك "أحمد فؤاد" وحفيد فاروق الأول الذي عزلته ثورة 23 يوليو من حكم مصر يحبس أنفاسه تماماً كبقية المصريين، خلال تواجده بفندق "كيمبيسكي" بقلعة اسطنبول القديمة على ضفاف "البوسفور" بتركيا، ليس من أجل التظاهر ولكن للزواج من حفيدة آخر ملوك أفغانستان الأميرة نوال ظاهر.

العروس هي ابنة صاحب السمو الملكي الأمير "داوود باشتونيار ظاهر" وصاحبة السمو الملكي الأميرة "فاطمة عارف ظاهر"، حفيدة الملك ظاهر شاه أو ملك أفغانستان السابق، والذي كانت تربطه علاقة صداقة خاصة بالملك فاروق.

وكان "الأمير محمد علي" قد تعرف بالأميرة نوال خلال إجازته في تركيا وتمت خطبتهما في شهر أبريل الماضي.

و"الأمير محمد علي" هو الإبن الأكبر للأمير"أحمد فؤاد" - الذي تنازل له والده عن العرش قبل رحيله عن مصر- وزوجته السابقة "دومينيك فرانس بيكار"، أو الملكة "فضيلة"، وهو اللقب الذي كان يطلق عليها قبل الطلاق من الملك السابق.
وكان محمد علي قد ولد في 5 فبرايرعام 1979، بالقاهرة، حيث كان الرئيس الراحل أنور السادات قد وافق على عودة والدته إلى مصر لتضع فيها مولودها الأول للملك السابق.

وقد تلقى تعليمه في مدرسة لوروزى بسويسرا، وأتم تعليمه الجامعي في باريس، وهو الآن يعمل خبيراً عقارياً.

بينما العروس الأميرة نوال ظاهر، ولدت في روما، ودرست هناك فى معهد القديس دومينيك قبل الحصول على شهادة البكالوريوس في الأعمال الأوروبية من جامعة ويبستر بلندن، وتخصصت في تصميم المجوهرات.

اللافت أن التهاني التي تعاقبت على الصفحة الرسمية للملك "فاروق الأول" كانت تصف العريس "الأمير محمد علي" بولي العهد الأول لحكم مصر.

وقال البعض أنه كان يتمنى أن يكون حفل الزفاف في قصر عابدين وأن يطوف العريس شوارع القاهرة بسيارة مكشوفة تماما كجده الملك فاروق.

وتمنى له البعض أن يعود قريباً لتولى حكم مصر وإنقاذ البلاد من حالة الفوضى التي تشهدها حاليا.

واستعار أصحاب هذا الرأي جملة شهيرة من فيلم "عمارة يعقوبيان"، قالها النجم عادل إمام "مصر زمان أيام الملكية كانت أجمل من كل مدن أوروبا، كانت موديلات الموضة الجديدة، ملابس ساعات مجوهرات سيارات، تعرض أولا في القاهرة، ثم تعرض فى باريس، مصر من بعد الملك بقت مسخ .. إحنا في زمن المسخ"!

أضف تعليقك

تعليقات  0