الحمدلله .. كسور فقط !



كانت مشاهدة عابرة لواحد من أشهر برامج الحوادث، في إحدى اللقطات تسقط إحدى وحدات التزود بالوقود بسبب انزلاق سيارة مفاجىء على شخص كان هناك للتزود بالبنزين لسيارته، وهناك تم حصره تحتها وكان الخوف من احتراقها ليتم إنقاذه في النهاية.


بعد الحادث، ظهرت إحدى المراقبات لما جرى وقالت "الحمدلله لقد خرج بكسور فقط"، وهذه العقلية التي تجعل الإنسان يتلقى الكوارث وهو واقف على قدميه مصمم على الاستمرار، فكان بمقدور هذه المرأة أن تفكر بعقلية "لماذا تعرض لحادث؟"، لكن الحادث وقع وبالتالي فعقلية البحث عن إيجابيات هي التي تساعد.

تستطيع أن تندب حظك عند تعرضك لمشكلة لكن لا شيء سيتغير، أما عقلية "الحمدلله .. كسور فقط" هي التي ستجعلك تواصل، قد تتعرض لحادث سيارة فتذكر أنك ما زلت حيا وهناك كثيرون يموتون بسببها، قد تخسر عملك لكن تذكر أن هناك من لا يستطيعون العمل أساساً، فالنظريات تؤكد أن ردات الفعل هي من تصنع العظماء وليس الأفعال فقط.

لا أقول أن تبتسم وتتلقى الصدمات بل واجبك تجنبها، ولكن عندما تسقط فتذكر عقلية "كسور فقط"، مباشرة تخيل الأسوأ وما نجوت منه لتستعيد عافيتك، فالندم لن يغير شيئاً ... لكن التفاؤل سيغير الكثير.
أضف تعليقك

تعليقات  0