كاميرون يدعم أوباما في دعوته الكونغرس الى التصويت على العمل العسكري ضد سوريا


قدّم رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، دعمه وتأييده لموقف الرئيس الأميركي، باراك أوباما، دعوة الكونغرس للتصويت على العمل العسكري ضد سوريا، فيما اعتبر رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، طوني بلير، أن الصراع في سوريا يمثل عاملاً حاسماً لأمن بلاده.

وكتب كاميرون في حسابه الشخصي على موقع تويتر إنه يتفهم ويدعم موقف أوباما حيال سوريا، بعد اعلانه أمس (السبت) أنه سيطلب من الكونغرس التصويت على العمل العسكري رداً على الهجوم المزعوم بالأسلحة الكيميائية في ريف دمشق.

وفي موازاة ذلك، اعتبر بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، أن الصراع في سوريا يمثل عاملاً حاسماً لأمننا، داعياً بريطانيا إلى ضرورة اتخاذ موقف عاجلاً أم آجلاً.

وكتب رئيس الوزراء البريطاني الأسبق بمقال في صحيفة صندي تايمز أن تصويت مجلس العموم (البرلمان) الخميس الماضي ضد العمل العسكري في سوريا يمكن فهمه بالنظر إلى أن التدخل في العراق وأفغانستان كان أكثر صعوبة وخطورة مما توقعنا، على الرغم من أن التصويت شكّل صدمة.

وقال إن الناس تخشى من أننا سنقع في مستنقع بنهاية المطاف في سوريا، غير أن الصراع الدائر فيها يمثل عاملاً حاسماً لأمننا يملي على بريطانيا أن تتخذ موقفاً عاجلاً أم آجلاً.

وأضاف بلير التدخل يمكن أن يكون غير مؤكد ومكلف ودموي، لكن التاريخ علمنا أيضاً أن التقاعس عن العمل يمكن أن يسبب كارثة.
أضف تعليقك

تعليقات  0