عينات كيماوي سوريا تنقل إلى مختبرات التحقيق الاثنين



أعلنت الأمم المتحدة الأحد أن العينات التي جمعها مفتشو الأمم المتحدة من مواقع في سوريا قد تكون تعرضت لقصف بالسلاح الكيماوي، ستنقل الاثنين إلى المختبرات المناسبة.
وقال المتحدث، مارتن نيسيركي، في تصريح صحافي إن "العمل على فرز العينات يتقدم وسيبدأ نقلها إلى المختبرات غدا".

وبحسب رئيس فريق المفتشين آكي سيلستروم، الذي تحادث الأحد هاتفيا من لاهاي مع الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، "فإن مسؤولين سوريين يراقبان هذه العملية".

ورفض إعطاء تاريخ محدد لصدور نتيجة المهمة، موضحا أن الأمر يبقى مرتبطا بالمختبرات التي ستتلقى العينات. وبحسب منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي تتخذ من لاهاي مقرا فإن إجراء التحاليل يمكن أن يستغرق ثلاثة أسابيع.

وأضاف نيسيركي "أخذا في الاعتبار الحجم المرعب لما حدث في الحادي والعشرين من أغسطس/آب في الغوطة قرب دمشق، طلب الأمين العام من سيلستروم تسريع تحليل العينات

والمعلومات التي جمعها فريق المفتشين" من دون المس بالدقة العلمية للتحاليل "وإرسال النتائج إليه في أسرع وقت ممكن". وأوضح المتحدث أيضا أن الرجلين "ناقشا سبل تسريع هذه العملية"، إلا أنه أكد أن "مجمل العملية ستتم طبقا لمعايير التحقق الأكثر دقة" التي تضعها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.
أضف تعليقك

تعليقات  0