تحذير من خدمات الحوسبة السحابية غير المشفرة


أوضح مركز الخصوصية المستقل في ولاية "شليسفيج هولشتاين" الألمانية أن الحماية الذاتية للبيانات أصبحت حالياً أكثر أهمية من أي وقت مضى، وتتمثل المبادئ الأساسية لهذه الطريقة في تكتم المعلومات الشخصية وكذلك تشفير البيانات من أجل ترك أقل قدر ممكن من البيانات الشخصية على شبكة الإنترنت.

فيما حذر متخصصون من تخزين البيانات الحساسة غير مشفرة على خدمات الحوسبة السحابية أو مواقع التخزين على الإنترنت.

ويتمكن المستخدم من تشفير البيانات عن طريق البرنامج Boxcryptor الذي يمكن تنزيله عبر الرابط dpaq.de/AFkK0)، وهناك العديد من الشركات الأوروبية مثل Cloudsafe التي تقوم بتخزين البيانات مباشرة مع كلمة مرور المستخدم بشكل مشفر، وتعمل خدمة دليل العناوين Licobo بطريقة مشابهة، حيث إنها توفر إمكانية تخزين جهات الاتصال ومزامنتها عبر العديد من الأجهزة المختلفة.

ومَن يرغب في إنشاء دليل عناوين أو ذاكرة على الإنترنت خاصة به فيمكنه حجز سيرفر افتراضي (V-Server) لدى شركات استضافة المواقع الإلكترونية نظير اشتراك شهري زهيد، أو يمكنه تحويل حاسوب قديم أو وحدة تخزين شبكية في المنزل إلى سيرفر، ويمكن الوصول إلى هذه الأجهزة باستمرار عن طريق خدمة DynDNS.

ويعتبر البرنامج Owncloud dpaq.de/buJAl) بمثابة أداة سحابية مجانية شاملة يمكن تثبيتها على السيرفر، ويقوم هذا البرنامج بمزامنة الملفات وجهات الاتصال والمواعيد بين العديد من الأجهزة، ويمكنه تشفير البيانات المخزنة على السيرفر.

وللحماية من أعين المتطفلين يوصي الخبراء في مجلة "تست" الألمانية باستخدام البرامج المجانية لتشفير البيانات مثل Boxcryptor وCloudfogger، وتعمل هذه البرامج بشكل جيد سواء كان ذلك على الأجهزة الجوالة أو الحواسب المكتبية، غير أن برنامج Cloudfogger يتصف بأنه أكثر تعقيداً بعض الشيء.

ولكن من خلال تشفير البيانات يتم إلغاء بعض الوظائف العملية، فعلى سبيل المثال لن يعد بإمكان المستخدم مشاهدة الصورة المحمية على سيرفر السحابة في معرض الصور.

ولم يقتنع الخبراء الألمان بأي من الخدمات التي خضعت للاختبار، حيث نالت سبع شركات تقدير "جيد"، وحصلت ست شركات على تقدير "مقبول"، وإلى جانب الخصوصية وحماية البيانات وجه الخبراء الألمان انتقادات إلى طريقة استخدام خدمات الحوسبة السحابية، فمثلاً لا تتوافر وظائف المساعدة أو أنها متوافرة بصورة سيئة.

وظهرت اختلافات كبيرة بين خدمات الحوسبة السحابية فيما يتعلق بسرعة نقل البيانات؛ حيث احتاجت إحدى الخدمات إلى نصف يوم تقريباً لتحميل جيجابايت من الصور على السحابة، في حين أن هناك خدمات أخرى قامت بتحميل حجم البيانات نفسه في زمن لم يتجاوز نصف ساعة.

ولذلك ينصح الخبراء الألمان بتحميل بعض الملفات المختارة فقط على خدمات الحوسبة السحابية، وليس كل محتويات الحواسب المكتبية، إضافة إلى أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى نفاد سعة التخزين المجاني بسرعة، التي عادةً ما تراوح ما بين 2 و25 جيجابايت.

أضف تعليقك

تعليقات  0