نجاة وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم من محاولة اغتيال اثناء سير موكبه بحي مدينة نصر شرقي القاهرة


نجا وزير الداخلية المصري، اللواء محمد إبراهيم، من محاولة اغتيال إثر انفجار سيارة مفخخة قرب موكبه، بحسب تقرير لوكالة رويترز، الخميس.

ووقع الهجوم على موكب الوزير في شارع مصطفى النحاس بحي مدينة نصر، أثناء انتقال الوزير إلى مقر عمله في وزارة الداخلية بوسط القاهرة.

وذكرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية أن إطلاق نار أعقب الهجوم المذكور.

وتحدثت تقارير عن إصابة 4 أشخاص في الهجوم المذكور الذي أكدت وقوعه عدة مصادر أمنية.

ووقع الهجوم على الوزير المصري في حي مدينة نصر، الذي شهد قيام الشرطة بعملية فض لاعتصام ضخم لأنصار الرئيس المصري المعزول، محمد مرسي، من جانب جماعة الإخوان المسلمين وأنصارهم.

وسقط في فض الاعتصام المذكور، وآخر في ميدان النهضة بمحافظة الجيزة، قتلى ومصابين من المعتصمين والشرطة على السواء.

وجاءت عملية الفض عقب إنذارات من جانب سلطات الأمن رفضت جماعة الإخوان الاستجابة لها، وحثت أنصارها على مواصلة الاعتصام.

وقال الصحفي المصري، يسري البدري، لـ "العربية" أن قوات الأمن تعاملت مع العناصر التي حاولت إطلاق النار، وتمت مرافقة الوزير إلى منزله.

وأشار إلى تدمير 3 سيارات تماما من جراء الهجوم، فضلا عن وقوع أضرار في عدد من المحال، ووقوع إصابات متعددة بين صفوف الأمن والمارة على السواء..
أضف تعليقك

تعليقات  0