أحمد السعدون : الدولة تمتلك نسبة مؤثرة من أسهم شركات الاتصالات الثلاث .. ومن حق المواطن حمايتة من الغش أو الجشع أو الابتزاز


الدولة تمتلك نسبة مؤثرة من أسهم كل شركة من شركات الاتصالات الهاتفية المتنقلة الثلاث ، لذلك فان من حق كل مشترك مع أي ناقل من هذه الشركات أن يشعر بحقيقة تقصير الدولة المضاعف اذا ما وقع عليه أي ظلم أو إجحاف أو تعرض لما يعتبره غش وجشع وابتزاز وطولب بدفع أي مبلغ من المال مقابل خدمات لم ينتفع بها ، ذلك لأن الدولة بالإضافة إلى مسؤوليتها عن حماية المستهلك اذا ما تعرض لمثل هذا الظلم والإجحاف أو لما يعتبر قد وقع عليه من الغش أو الجشع أو الابتزاز من قبل أي شركة أو تاجر سواء بسبب سلعة يشتريها أو مقابل خدمة ينتفع بها فان الدولة تكون مسؤولة كذلك باعتبارها شريكة اذا ما وقع مثل ذلك على المستهلك من شركات تساهم الدولة بنسب مؤثرة في أسهمها بل وممثلة في مجالس إداراتها كما هو الحال مع شركات الاتصالات الهاتفية المتنقلة الثلاث.

وقد تردد الحديث عن الكثير من القضايا التي يكون فيها المشترك ضحية لمثل هذه التصرفات التي تصل المطالبات في بعضها إلى آلاف الدنانير يطالب المشترك بدفعها مقابل خدمة لم ينتفع بها ، وقد اطلعت خلال الأيام القليلة الماضية على مطالبة لإحدى شركات الاتصالات الثلاث من أحد المشتركين بآلاف الدنانير الكويتية خلال زيارة قصيرة له لإحدى دول مجلس التعاون الخليجي مقابل خدمة لم ينتفع بها ، ولم تتردد الشركة من الاعتراف بأن خدمة " تجوال المعلومات " أو ال "Data Roaming" تحسب عليها رسوم بشكل متواصل ما دامت الخدمة " مفتوحة on " حتى لو لم تستخدم أو لم ينتفع بها .

وعلى الرغم من وجود مسؤولية يتحملها كل من وزراء التجارة والمالية والمواصلات الا هناك مسؤولية سياسية وقانونية وأخلاقية تتحملها الحكومة لوضع حد لتكرار كل ذلك حماية للمشتركين من تحصيل هذه الأموال منهم مقابل خدمات لم ينتفعوا بها .
أضف تعليقك

تعليقات  0