كيري يحشد أوروبا لضرب الأسد ويلتقي العرب في باريس




يبدأ وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، الجمعة، جولة في أوروبا لحشد أكبر دعم ممكن من نظرائه الأوروبيين لمشروع ضرب سوريا، ولإجراء لقاءات مع مسؤولين في الجامعة العربية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق ما أعلنت الخارجية الأميركية.

ومن المقرر أن يغادر كيري، في زيارته الخارجية الرابعة عشر في خلال 6 أشهر، واشنطن، صباح الجمعة متوجها إلى فيلنيوس (ليتوانيا)، ثم باريس ولندن، على أن يعود إلى الولايات المتحدة الاثنين القادم، نقلا عن تقرير لصحيفة "الحياة" اللندنية.

ويصل كيري مساء السبت إلى باريس لإجراء لقاءات مع السلطات الفرنسية، أقرب حلفاء واشنطن في الضربة المحتملة على سوريا.

وتستضيف العاصمة الفرنسية، الأحد، لقاء بين وزير الخارجية الأميركية ومسؤولين من الجامعة العربية، في ظل إبداء دول عربية استعدادها لدعم الضربات ضد نظام بشار الأسد، وانخراط دول عربية أيضا في إعادة إطلاق عملية السلام الإسرائيلية - الفلسطينية.

وأشارت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، جنيفر بساكي، إلى أن كيري سيلتقي، إلى جانب اجتماعاته مع المسؤولين الليتوانيين السبت، "وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي (الـ28) في جلسة غير رسمية"، إذ إن ليتوانيا تترأس حاليا الاتحاد، وذلك لمناقشة التطورات المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

واكتفت المتحدثة الأميركية بالقول إن الوزراء "سيجرون محادثات تتناول الشرق الأوسط، خصوصا سوريا، ومصر والمفاوضات المباشرة الجارية بين الإسرائيليين والفلسطينيين".
وينهي كيري هذه الجولة المقتضبة بلقاء الاثنين في لندن مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بحسب المتحدثة الأميركية.

وسبق أن التقى الرجلان مرارا في الاشهر الستة الأخيرة خلال محاولات كيري الحثيثة لإعادة إطلاق المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
أضف تعليقك

تعليقات  0