سمكة أفريقية تعتبر أسرع الفقريات بلوغاً


أفاد باحثون بأن أحد أنواع الأسماك الصغيرة التي تعيش في البرك غير الدائمة في أفريقيا يصل إلى مرحلة البلوغ الجنسي أسرع من أي كائن آخر من الكائنات التي لديها عمود فقري. 

حيث بدأ أحد أنواع سمك الكيلي فيش الذي أجريت حوله الدراسة، وهو سمك Nothobranchius kadleci، في عملية التكاثر وهو في عمر 17 يوما.

وتوصل الباحثون في تلك الدراسة، التي نشرت نتائجها في مجلة «إيفو ديفو»، إلى أن بعض البيض الذي يضعه هذا النوع من السمك يصل إلى مرحلة التفريخ خلال 15 يوما، وهو ما يعني أنها تتميز بكونها من أقصر الأجيال عمرا بين الحيوانات الفقرية.

وعكف مارتن ريتشارد وزملاؤه من معهد علم الأحياء للفقريات، التابع لأكاديمية العلوم بجمهورية التشيك، على دراسة التقدم في العمر لنوعين من الأسماك التي جرى صيدها من الحياة البرية في جنوب موزمبيق ووضعها تحت ظروف مختبرية.

حيث إنه في الحياة البرية تعيش تلك الأسماك في أوضاع غاية في الصعوبة داخل مستنقعات تتكون خلال موسم المطر عندما تكون منخفضات السافانا ملأى بالمياه.

وقال ريتشارد: «نسبيا من الناحية البيولوجية تكون قدرة تلك الأسماك على البلوغ جنسيا بشكل سريع مرتبطة بالبيئة المحيطة به، والتي قد تجف خلال فترة تتراوح بين 3 و4 أسابيع».

وأضاف قائلا: «إذا ما وصلت تلك الأنواع لمرحلة البلوغ بطريقة سريعة، فيمكنها عندها أن تنتج جيلا جديدا».

أضف تعليقك

تعليقات  0