«التطبيقي» تحرج وزير التربية.. وتفشل في تحديد موعد محدد لإعلان المقبولين في «الهيئة»

 

للمرة الثالثة على التوالي تفشل إدارة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بتحديد موعد محدد وتلتزم به امام أولياء أمور الطلبة ووسائل الإعلام للإعلان عن أسماء الطلبة المقبولين في الهيئة، وان تكرار مثل هذا الأمر يظهر جليا ان هناك مشكلة في عمادة القبول والتسجيل بل حتى في إدارة الهيئة التي لم تلتزم بتاريخ محدد طوال السنوات الثلاث مما يدل على ان الأمر يبدو وكأنه يسير بـ «البركة».

إدارة التطبيقي لم تكتف بذلك بل قامت بوضع وزير التربية ووزير التعليم العالي د.نايف الحجرف في موقف محرج أمام أولياء أمور الطلبة بعد عدم الإعلان عن أسماء المقبولين في التطبيقي والذي كان من المقرر ان يكون يوم 30 من الشهر الماضي.

حيث أعلن وزير التربية يوم الخميس الموافق 23/8 ان إعلان الأسماء سيكون بعد أسبوع، حيث قال: «ان أسماء المقبولين في كليات ومعاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي ستعلن خلال الأسبوع المقبل وفق إحصائيات دقيقة لأعداد المشمولين بالقبول، مشيرا الى أن عدد المقبولين سيعلن من قبل المسؤولين في الهيئة وأن الأرقام التي أثيرت في مواقع التواصل الاجتماعي غير دقيقة».

ولكن بعد ان انتهى الموعد الذي أعلنه الوزير والى كتابة هذه السطور لم يعلن عن الأسماء بعد أو يتم تحديد موعد للإعلان عنها من قبل أي مسؤول في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب. 

أجلت للجنة العليا للقبول  إعلان أسماء المقبولين لوجود أخطاء فنية تتعلق بنظام البانر ومنها مشكلة خطيرةجدا وهي تكرار الأسماء أي بمعنى قبول طالب مستجد في كليتين ونفس الحالة للمعاهد، مؤكدة ان اللجنة العليا كلفت عددا من الموظفين في الهيئة بالعمل مع الشركة لمراجعة الأسماء المتكررة.

وأشارت المصادر الى ان إعلان الأسماء إلى الآن لم يحدد نشرها بعد وذلك لوجود خلاف حول نشرها وستكون ظهر يوم الأحد أو الاثنين وذلك حسب ما تحدده اللجنة العليا للقبول في اجتماعها صباح غد الأحد، لافتة الى انه من المتوقع عدم قبول ما يزيد على ألفي طالب وطالبة.

وفي السياق نفسه، استنكر نائب رئيس الاتحاد لشؤون المعاهد حمد فؤاد الفيلكاوي تأخر إعلان نتائج المقبولين بكليات ومعاهد الهيئة، مشيرا إلى أن هذا التأخير يسبب هاجسا للمستجدين وأولياء أمورهم على حد سواء، حيث سرت أنباء متواترة عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولأكثر من مرة عن مواعيد إعلان نتائج القبول وكان آخرها الخميس 5/9/2013 ولكن أيضا لم يتم إعلان أسماء المقبولين مما زاد معاناة الطلبة وساورهم القلق على مستقبلهم الدراسي.

وطالب الفيلكاوي إدارة الهيئة بالعمل على قبول جميع المتقدمين للهيئة ممن تنطبق عليهم الشروط سواء من الكويتيين أو أبناء الكويتيين أو من فئة البدون حفاظا على سنوات عمرهم ولإعطائهم الفرصة للمضي في مسيرتهم الدراسية.

وبعث الفيلكاوي لزملائه المستجدين برسالة طمأنة بأن الاتحاد يتابع إعلان نتائج المقبولين بشكل حثيث وبمجرد الحصول على أسماء المقبولين سيرسل لمن حالفهم الحظ بالقبول برسائل نصية SMS لتهنئتهم بالقبول في الهيئة.

أضف تعليقك

تعليقات  0