اختبار بسيط للدم يكشف إصابة عضلة القلب بالضرر



أعلن علماء بريطانيون عن تطوير اختبار دم بسيط للكشف عن الأزمات القلبية، يمكن أن يساعد فى إنقاذ حياة آلاف النساء سنويا.

وقام الباحثون من جامعة إدنبرة بتطوير هذا الاختبار لأن نصف الأزمات القلبية التى تصيب النساء تقريبا من الصعب للغاية تحديدها حاليا، وهو ما يعنى عدم حصول المريضات على العلاج الضرورى للحيلولة دون حدوث أزمة ثانية قد تكون خطيرة.

ووفقا لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يحدد اختبار الدم الجديد بالغ الحساسية أى زيادة بسيطة فى بروتين يطلق عليه اسم "تروبونين" يتم إطلاقه فى حال إصابة عضلة القلب بالضرر، وهو يكلف المريض خمسة جنيهات إسترلينية فقط.

وأظهرت التجارب الأولى أن هذا الاختبار يحدد نحو ضعف عدد الأزمات القلبية التى يمكن لصور الأشعة واختبارات الدم التقليدية أن تحددها.

وقال العلماء إنه فور تحديد الاختبار الجديد لمخاطر الإصابة بأزمة قلبية يمكن أن يخضع المرضى لجراحة عاجلة مثل توسيع الشرايين باستخدام الدعامات أو إعطائهم أدوية مسيلة للدم لمنع حدوث جلطات.

ويأمل العلماء فى البدء فى استخدام هذا الاختبار زهيد التكلفة خلال الأشهر القادمة لتحديد نسبة تركيز هذا البروتين الخاص بعضلة القلب مما يشخص إمكانية الإصابة بأزمة قلبية بشكل أسرع.




أضف تعليقك

تعليقات  0