باريس وواشنطن تؤكدان على تزايد الدعم لتوجيه ضربات إلى سوريا


قال الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، أنه يعتقد أن الكونغرس الأمريكي سيصوت على لجوء الى القوة المسلحة "الخميس أو الجمعة"، كما أنه ينتظر تقرير خبراء الأمم

المتحدة حول استخدام أسلحة كيميائية "في نهاية الاسبوع المقبل". من جهته، صرح وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، من باريس أن "هناك عددا من الدول المستعدة للمشاركة في عمل عسكري".

جون كيري ولوران فابيوس يصران على موقفهما من توجيه ضربة ضد النظام السوري

اكدت الولايات المتحدة وفرنسا انهما تحصلان على دعم متزايد لرغبتهما توجيه ضربات الى سوريا، بعدما ابدت اوروبا ونصف دول مجموعة العشرين تأييدها لرد "قوي" بدون الحديث عن تحرك عسكري.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند السبت انه يعتقد ان الكونغرس الاميركي سيصوت على لجوء الى القوة المسلحة "الخميس او الجمعة"، واكد انه ينتظر تقرير خبراء الامم المتحدة حول استخدام اسلحة كيميائية "على الارجح في نهاية الاسبوع المقبل".

من جهته، صرح وزير الخارجية الاميركي جون كيري في مؤتمر صحافي في باريس مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس ان "هناك عددا من الدول -- عدد من رقمين -- المستعدة للمشاركة في عمل عسكري".
أضف تعليقك

تعليقات  0