الكويت تجدد دعمها للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية - الافريقية


اكدت دولة الكويت هنا اليوم استمرار دعمها للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية - الافريقية من منطلق تكييف العمل الاقليمي والدولي المشترك وزيادة فاعليته من خلال طرح المواضيع القانونية ذات الاهتمامات الدولية المشتركة.

جاء ذلك خلال كلمة لدولة الكويت القاها السكرتير الثالث بسفارة دولة الكويت في نيودلهي عبدالله احمد الفهد في اجتماعات الدورة ال52 للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية - الافريقية التي تنعقد في العاصمة الهندية للفترة من 9 - 12 سبتمبر الجاري.

وقال الفهد ان "دولة الكويت تؤكد دعمها للمنظمة الاستشارية القانونية الاسيوية - الافريقية وذلك منذ انضمامها في عام 1970 من منطلق تكييف العمل الاقليمي والدولي المشترك وزيادة فاعليته من خلال طرح المواضيع القانونية ذات الاهتمامات الدولية المشتركة على سبيل المثال ترحيل الفلسطينيين والممارسة الاسرائيلية على جميع الأراضي المحتلة التي تشكل انتهاكا للقانون الدولي".

واضاف ان من تلك المواضيع ايضا تحديات مكافحة الفساد ودور اتفاقية الامم المتحدة ضد الفساد وكذلك قانون البحار الى جانب البيئة والتنمية المستدامة.

واشار الى ان الكويت تشدد على اهتمامها لهذه المواضيع من خلال مشاركتها الفعالة منذ انضمامها لاتفاقية البحار والمحيطات في عام 1986.

واكد استمرار دعم الكويت للجهود والمساعي الدولية الرامية الى تمكين البلدان النامية والاقل نموا من تحقيق التنمية المستدامة من خلال مساهمات الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية منذ تأسيسه عام 1961.

واشار في هذا الصدد الى ان انضمام الكويت للمجلس الاقتصادي والاجتماعي عضوا للفترة 2013-2015 ياتي تقديرا لمساهمتها في مجال التنمية الي جانب دعم الشعب الفلسطيني للحصول على حقه في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي ختام كلمته اعرب الفهد عن شكر دولة الكويت لاهتمام المنظمة بهذه المواضيع الى جانب دورها على المستوى القاري بين آسيا وأفريقيا من خلال تقديم الاستشارات القانونية وعقدها للندوات والقيام بورشات العمل وتنظيم البرامج التدريبية واعداد البحوث والدراسات.

واشاد بالدور البارز الذي تقوم به المنظمة منذ تأسيسها في عام 1956 ومواكبتها للاحداث الدولية المتسارعة والمواضيع المتغيرة ذات الاهتمام المشترك بين أعضائها.

وأكد ان الكويت تحث دول الأعضاء على التعاون والقيام بمساهمات مشتركة من اجل الاستفادة مما تقدمه المنظمة من مواضيع ذات اهتمام دولي.
أضف تعليقك

تعليقات  0